تمكين المرأة

يعتبر تمكين المرأة وتزويدها بالمهارات والقدرات التي تمكن المرأة من المشاركة في التنمية المستدامة من الأهداف الاستراتيجية والمحورية للاتحاد النسائي العام، تحقيقا لذلك يعمل الاتحاد النسائي العام جاهدا من خلال ما يزخر به إمكانات جل تذليل كافة الصعوبات التي قد تعيق مشاركة المرأة في مختلف القطاعات. فمنذ تأسيس الاتحاد النسائي العام حرصت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك؛ رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة؛ على وضع أطر عامة واضحة لمجالات عمل الاتحاد النسائي العام، من أجل تمكين المرأة في المجالات التالية:

1. التمكين الاجتماعي والاقتصادي

يقوم الاتحاد النسائي العام بدراسة وتحليل السياسة العامة في مجالي التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمرأة، بهدف اقتراح الوسائل اللازمة لتوعية المرأة بحقوقها وواجباتها الاجتماعية ولاقتصادي، والعمل على إدماج قضاياها في التنمية، وتعزيز المفاهيم والممارسات الاجتماعية والاقتصادية السليمة والحد من الممارسات الاجتماعية والاقتصادية السلبية، واقتراح السياسات والبرامج اللازمة والكفيلة بتحقيق ذلك. ومن أهم مبادراته إنجازاته في هذا المجال التالي: ‌

  •  إنشاء مكتب الرؤية والذي بدأت فكرته تتعمم على بقية إمارات الدولة؛ حيث كان للاتحاد النسائي العام الفضل في تحويل مسألة تبادل رؤية الأبناء في الأسر التي تعاني من الطلاق والنزاعات الأسرية خارج مراكز الشرطة لتتم داخل الاتحاد النسائي العام في جو نفسي آمن لكل من الآباء والأبناء.
  • يعتبر الاتحاد النسائي العام صاحب المبادرة الداعية إلى تأسيس المجلس الأعلى للطفولة والأمومة بالدولة.
  •  يعتبر الاتحاد النسائي العام أول من دعا الأسر الإماراتية للتنافس على القيم المجتمعية السليمة من خلال جائزة فاطمة بنت مبارك للأسرة المثالية التي انطلقت عام 1997. كما يعمل الاتحاد النسائي المرأة على تأهيل المرأة وتوعيتها بالقضايا الاجتماعية المتعلقة بالعلاقات الأسرية وتربية الأبناء بالإضافة إلى القضايا الصحية والبيئية المؤثرة على أمن واستقرار الأسرة.
  • ‌ يلعب الاتحاد النسائي العام دورا بارزا في تسليط الضوء على قضايا مجتمعية حيوية ومن ثم دعوة المؤسسات العاملة بالدولة إلى التفاعل مع تلك القضايا بغية إيجاد حول مناسبة لها. ومن أبرز مساهماته إطلاق البرنامج الوطني لمكافحة التدخين بين الأطفال والمراهقين والذي أدى إلى ظهور العديد من التشريعات المحلية والاتحادية المقننة للتدخين في الأماكن العامة. كما كان لندوة مصيدة القروض والديون صدى في تسليط الضوء على القضية مما دفع المجلس الوطني الاتحادي لتخصيص إحدى جلساته لمناقشة هذه المسألة.
  • ‌ أطلق الاتحاد النسائي العام مجموعة من المبادرات التي تم ساهم في التمكين الاقتصادي المرأة من خلال تأهيلها للمساهمة بفعالية في سوق العمل من خلال طرح مجموعة من البرامج التدريبية لتنمية المهارات الإدارية والتقنية واللغوية لدى المرأة، بالإضافة إلى مساعدة خريجات مؤسسات التعليم العالي في الحصول على وظائف مناسبة من خلال مكتب توظيف الخريجات بالاتحاد النسائي العام.
  • ‌إن الاتحاد النسائي العام كان من الجهات السباقة بالدولة التي اهتمت بتحسين الوضع الاقتصادي للأسر المحدودة الدخل من خلال تشجيع المرأة على العمل والإنتاج من خلال مشروع الأسر الوطنية المنتجة والذي أصبح اليوم منتشرا في كافة إمارات الدولة كما أن وزارة الشؤون الاجتماعية أصبحت تولي اهتمام خاصا بهذه المشاريع. ويذكر أن فكرة مشروع الأسر المنتجة كانت دافعا وراء قيام مجلس سيدات أعمال أبوظبي بالعمل على إصدار ترخيص مبدعة الذي يتيح للمرأة ممارسة النشاط التجاري بشكل رسمي من خلال المنزل.

2. التمكين الصحي والبيئي

إن دراسة وتحليل السياسة العامة في مجالي صحة المرأة والبيئة تعتبر من أولويات عمل الاتحاد النسائي العام، والرامية إلى دراسة البرامج الصحية والبيئية الموجهة للمرأة والمنفذة من قبل الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص، وتقديم الاقتراحات المتعلقة بتحسين الوعي الاجتماعي للمرأة في جانبي الصحة والبيئة. ومن ثم التواصل والتنسيق مع الأجهزة المعنية بتنفيذ برامج صحة المرأة في الدولة.

3. التمكين التشريعي والسياسي

إن التمكين التشريعي والسياسي يعتبران من المحاور الأساسية في الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة الإماراتية، لذا يحرص الاتحاد النسائي العام على دراسة السياسة العامة في شأن التنمية السياسية للمرأة واقتراح البرامج والأدوات اللازمة لدعم مشاركتها السياسية وتحسين مستوى التوعية السياسية، إلى جانب اقتراح تعديل التشريعات التي تساهم بشكل مباشر أو غير مباشر في بيئة تمكينية وداعمة للمرأة في مختلف القطاعات، من خلال إبداء الرأي في مشروعات القوانين والمراسيم واللوائح والقرارات ذات صلة والتي تحال إليه من الجهات الرسمية الاتحادية والمحلية. كما يعمل الاتحاد النسائي العام نشر الثقافة القانونية لدى المرأة بما يمكنها من معرفة حقوقها وواجباتها المنصوص عليها في التشريعات الاتحادية والمحلية والمواثيق الدولية. ومن أبرز إنجازات الاتحاد النسائي العام في هذا المجال نذكر ما يلي:

  1. ‌ للاتحاد النسائي العام جهود واضحة في مجال تمكين وتأهيل المرأة الإماراتية للمشاركة السياسية منذ عام 2004 قبل التجربة الانتخابية الأولى لدولة الإمارات العربية المتحدة؛ إذ ان جهوده في تلك الفترة ساهمت بشكل واضح في تهيئة المجتمع للمشاركة السياسية للمرأة، وذلك من خلال تنظيم المؤتمرات والندوات المتخصصة في هذا المجال والتي أتاحت أيضا للمرأة الإماراتية فرصة الاطلاع على تجارب الدول العربية الشقيقة وخاصة في فترة الانتخابات، كما أن اطلاق الاتحاد النسائي العام لمشروع تعزيز دور البرلمانيات العربيات خلال الفترة ما بين 2004 – 2007 ساهم بنشر الوعي بأهمية المشاركة السياسية للمرأة بالإضافة إلى تأهيل مجموعة من الشخصيات النسائية القيادية، علما بأن الهيئة الانتخابية قد تضمن أسماء بعض السيدات المنتسبات للمشروع.
  2. ‌ للاتحاد النسائي العام دور فاعل في الحث على إصدار ومراجعة تشريعات والاتفاقيات المتعلقة بقضايا المرأة والطفل في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن أبرز انجازات الاتحاد النسائي العام في هذا المجال:
  •  التعجيل بإصدار قانون الأحوال الشخصية بالدولة بالإضافة إلى مراجعة واقتراح بعض التعديلات على مسودة مشروع القانون.
  •  حث وزارة الشؤون الاجتماعية إلى إصدار تشريع بشأن توفير دور الحضانات في المؤسسات العاملة بالدولة.
  •  مساهمة بفعالية في اللجان المشكلة بوزارة الخارجية والمعنية بمراجعة والتصديق على الاتفاقيات الخاصة بحقوق المرأة والطفل بالإضافة إلى إعداد تقارير الدولة المرفوعة إلى المنظمات الدولية والإقليمية بشأن حقوق المرأة والطفل.
  •  توعية المرأة بحقوقها القانونية التي تضمنتها التشريعات المختلفة.

 

4. التراث والهوية الوطنية

يساهم الاتحاد النسائي العام وبشكل ملحوظ في ترسيخ الهوية الوطنية والحفاظ على الموروث الشعبي والعادات والتقاليد الاصيلة ونقلها للأجيال القادمة وذلك من خلال مركز الصناعات التراثية والحرفية التي توفر فرصة مميزة لطلبة المدارس والسواح للتعرف عن قرب على تراث دولة الإمارات العربية المتحدة عبر أقسامه المختلفة أو من خلال مشاركاته في المعارض والمهرجانات المحلية والإقليمية والدولية، إلى جانب حرصه على توثيق هذا الموروث عبر سلسلة من الإصدارات والمنشورات.

5. التوعية المجتمعية

يحرص الاتحاد النسائي العام على المساهمة في توعية المجتمع عامة والمرأة خاصة بمختلف القضايا والتي من شأنها أن تؤثر على أمن واستقرار الأسرة الإماراتية، وذلك من خلال إطلاق مبادرات توعوية تتواكب مع مستجدات الساعة أو تلك التي تتوافق مع رؤية واستراتيجيات الحكومة. وينتهج الاتحاد النسائي العام وسوائل تثقيفية متنوعة تهدف إلى توصيل الرسائل التوعية والتثقيفية إلى الشريحة المستهدفة أينما كانت.

© 2015 جميع الحقوق محفوظة للاتحاد النسائي العام