الاتحاد النسائي العام ينظم محاضرة تحت عنوان «السعادة والايجابية»
الأربعاء، 07 يونيو 2017

نظم الاتحاد النسائي العام ثاني لقاءاته الرمضانية يوم الاربعاء الموافق 7 يونيو 2017 في مقره في أبوظبي ضمن سلسلة من المحاضرات التوعوية التي تعقد بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف خلال الشهر الفضيل. حيث المحاضرة الرمضانية في الاتحاد النسائي العام تحت عنوان «السعادة والايجابية» والتي القتها الواعظة/ ماريا محمد الهطالي ، مدير ادارة البحوث ورقابة الاصدارات الدينية سابقاً في الهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف. يأتي ذلك بتوجيهات سامية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، و في إطار حرص سموها الدائم على استثمار هذا الشهر الفضل في اقامة الندوات والمحاضرات التي تعود بالنفع على المرأة من خلال توجيهها و تعريفها بالسلوكيات الصحيحة في تربية الابناء والتعامل مع افراد الاسرة والتقيد بتعاليم الدين الحنيف. وافتتحت الواعظة ماريا المحاضرة بالحديث عن فضل مجالس الذكر حيث تحثها الملائكة وترفع بها للسماء ومن شرف مجالس الذكر علو مكانتها عند الله أن الله عز وجل يباهي بالذاكرين الملائكة. وقد اوضحت الواعظة ان للسعادة مفهومين، دنيوي (اي نتمتع بها في الدنيا) وآخر أخروي (مرتبط بالآخرة)، فذكرت ان المعنى الحقيقي للسعادة الدنيوية مرتبط بمدى رضا العبد بالنعم التي انعمها الله عليه والقناعة بما لديه. اما النعم الأخروية فهي مرتبطة بمدى تقرب العبد من ربه والطمأنينة التي يحصدها بالقرب من الله عز وجل وسعيه في البذل والعطاء ابتغاءً لوجه الله. كما اشارت الوعظة عن السعادة الحقيقية تأتي بالقناعة، فمن كان راضياً بما قسم الله عليه من نعم فقد وصل الى اعلى مراتب السعادة، لقوله صلى الله عليه وسلم (منَ أصَبْحَ منِكْمُ آمنِاً فيِ سرِبْهِ ، معُاَفىً فيِ جسَدَهِ ، عنِدْهَ قوُت يوَمْهِ ، فكَأَنََّماَ حيِزتَ لهَ الدُّنيْاَ). وقد تطرقت الواعظة بالحديث عن قانون الجذب، والذي يعتبر من ابرز القوانين التي تُدرس في مجال علم النفس والعلوم الحديثة، حيث ان الاسلام عمل بها منذ نزول القرآن الكريم لقوله صلى الله عليه وسلم - : يقول الله تعالى : ( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملآ ذكرته في ملآ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) فعلى الانسان ان ابتغى السعادة والطمأنينة في النفس ان يحسن الظن بالله وان يخلص له الدعاء وان يكون على يقين تام بأن الله مجيب الدعاء. وفي ختام المحاضرة، اجابت الواعظة ماريا على استفسارات الحاضرين والرد على تساؤلاتهم. يذكر ان محاضرات هذا العام اتخذت طابع مختلف في انتقاء المواضيع، فقد ركز الاتحاد النسائي العام على المواضيع التي تمس الجانب الاجتماعي والواقع الملموس في حياتنا اليومية في الجانب الاسري والعملي، والجدير بالذكر ان مثل هذه الموضوعات هي محور محاضرات هذا الشهر الفضل التي أرتأ طرحها سعياً منه الى طرح برامج تعمل على نشر الوعي لدى المرأة لعظيم دورها في تربية الابناء بشكل خاص ودورها الكبير في بناء الاسرة المستقرة.

الرجوع إلى أرشيف الأخبار

© 2015 جميع الحقوق محفوظة للاتحاد النسائي العام