الإيجابية طريق السعادة محور مجلس الخير لأهل الخير
الثلاثاء، 13 يونيو 2017

استضافت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان في مجلسها للفكر والمعرفة المجلس الرمضاني الذي ينظمه الاتحاد النسائي العام بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي وجمعية الشرطة النسائية الإماراتية، بهدف توصيل المعرفة والرسائل التوعوية إلى شرائح مختلفة من النساء في الدولة. وقد حضر المجلس مجموعة من الشخصيات النسائية القيادية من مدينة العين. ويأتي تنظيم المجلس الرمضاني النسائي للسنة الثانية على التوالي عبر شراكة استراتيجية بين الاتحاد النسائي العام وجمعية الشرطة النسائية الإماراتية تحت شعار مجالس الخير لأهل الخير، بهدف تعزيز الوعي أمني والمجتمعي للتأكيد على أن الحفاظ على أمن واستقرار الأسرة والمجتمع هي مسؤولية مشتركة بين المؤسسات والأفراد. حيث يعتزم الطرفان الاستمرار في تنظيم هذه المجالس على مدار العام في ظل وجود تحديات مجتمعية مستجدة تواجهها الأسرة الإماراتية تتطلب تكاتف جهود الجميع من أجل الحفاظ على النسيج الاجتماعي وإيجاد مجتمع متلاحم، عبر تشجيع الأفراد للانضمام إلى برنامج كلنا شرطة الذي يتيح للأعضاء المساهمة في حل المشكلات التي قد تحدث في إطار الحي السكني. وقد تناول المجلس الرمضاني الرابع موضوع الإيجابية كمدخل إلى بلوغ السعادة، حيث أشارت في هذا السياق أحلام اللمكي مديرة إدارة البحوث والتنمية بالاتحاد النسائي العام بأن الأدوار التنموية المختلفة التي تقوم بها المرأة سواء من خلال محيط الأسرة أو بيئة العمل تتطلب من المرأة أن تكون نظرتها إيجابية للأمور من حولها، مشيرة إلى أن الإيجابية تهدف إلى تغيير طريقة التعامل مع المشكلات والتحديات واتخاذ القرارات. كما أوضحت اللمكي بأن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادتها الرشيدة تولي مسألة السعادة اهتماما كبيرا فقد استحدثت الحكومة منصب وزيرة للسعادة وأطلقت البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية الذي تهدف من خلاله الحكومة إلى صناعة مجتمع إيجابي وسعيد عبر ترسيخ ثقافة السعادة والإيجابية كأسلوب حياة في دولة الإمارات ونشر الوعي بأهميتها. وربطت اللمكي خلال مداخلتها بين السعادة والإيجابية وبين أمن واستقرار المجتمع، مشيرة إلى أن النظرة السلبية لدى البعض وعدم الرضا العام قد تتسبب أحيانا في ظهور الانحرافات والسلوك السلبي والذي قد ينعكس سلبا على بيئة العمل وعلى الأبناء الذين هم شباب وقادة المستقبل وعلى أمن واستقرار المجتمع بشكل عام. ومن جانبها استعرضت المدربة والاستشارية الدكتورة أمينة الماجد العلاقة بين الإيجابية والسعادة، مشيرة إلى أن هناك سعادة مؤقتة آنية وهناك سعادة حقيقية ترتبط بالعطاء وقبول الذات مع تسليط الضوء على مقتطفات من كتاب تأملات في السعادة والإيجابية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله كما أوضحت الدكتور أمينة خصائص السعداء موضحة إلى أن تقبل والذات والآخرين وطريقة التفكير هي المفتاح للإقبال على الحياة برضا أكثر وسعادة، كما استعرضت أهم عشرة مدمرات للإيجابية والسلبية، مؤكدة على أهمية جعل الإيجابية منهج وأسلوب حياة. ويذكر أن جو من السعادة والإيجابية غلف المجلس عندما فتحت المجال الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان للحضور للتشارك اللحظات السعيدة التي مرت عليهم خلال اليوم. وفي ختام قدم المنظمون الشكر ودروع تذكارية إلى الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان على استضافتها للمجلس والتي بدورها أشادت بالمحاور التي طرحت وبأهمية مثل هذه المجالس في خلق شراكة اجتماعية وثقافية واعية.

الرجوع إلى أرشيف الأخبار

© 2015 جميع الحقوق محفوظة للاتحاد النسائي العام