الاتحاد النسائي العام ينظم ورشة الحماية من مخاطر الحرائق المنزلية 2018
الثلاثاء، 20 مارس 2018

الاتحاد النسائي العام ينظم ورشة الحماية من مخاطر الحرائق المنزلية 2018 ابوظبي في 20 مارس 2018

نظمت وحدة البرامج البيئة والصحية بالاتحاد النسائي العام وبالتعاون مع مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب – /برنامج ساند/ ورشة عمل في محور المخاطر من الحرائق المنزلية وطرق الوقاية والتعامل معها لموظفي الاتحاد في مقره بأبوظبي .

وقالت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي ان هذه الدورات وورش العمل تأتي ضمن برنامج مكثف ومتواصل للاتحاد استكمالا لجهود الاتحاد النسائي العام التي أطلقها منذ العام الماضي بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الاعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية من أجل تعزيز أمن واستقرار الأسرة من خلال بناء قدرات المرأة في مواجهة المخاطر والكوارث والأزمات .

واوضحت ان ورش العمل تأتي ايضا تنفيذا لتوجهات الدولة الرامية إلى حماية الاطفال في منازلهم وتوفير كل وسائل الحماية لهم من جهة وتطبيق نظام إدارة البيئة والصحة السلامة في العمل والمنازل من جهة أخرى. وكذلك لنشر الوعي بين الاسر وتدريب المرأة على كل جديد في الحياة المجتمعية للتعامل بسهولة مع المخاطر التي قد تحدث في المنازل.

وقدم المحاضرة الدكتور صهيب سويد والاستاذة ستيفني كشيشيان حيث تم خلال الورشة العمل التعريف بمسببات الحرائق ومصادر الخطر في المنزل، مع بيان أهمية توفر طفايات الحريق والصيانة الدورية لها إلى جانب توفر أجهزة الكشف علن الدخان والحرارة في المنزل، كما تخلل ورشة العمل جانب التدريب العملي حول طرق استخدام طفاية الحريق والتدريب على الاسعافات الأولية وكيفية التعامل مع الحوادث والاصابات وخاصة في حالات الصدمة أو النزيف أو الاختناق أو فقدان الوعي .

من جانبها أوضحت السيدة النيرة الكتبي المشرف العام على مبادرة السلامة المنزلية تحت شعار /بيوت آمنه/، من وحدة البرامج الصحية والبيئية بالاتحاد النسائي العام بأن المبادرة تهدف إلى تنمية قدرات المرأة لتكون عنصرا فاعلا في المجتمع وفي الحفاظ على سلامة منزلها والمجتمع، حيث تتمحور المبادرة في أربعة محاور رئيسية هي: سلامة الطفل في المنزل والسلامة من الحرائق والسلامة من حوادث الكهرباء والسلامة من مخاطر المواد الكيماوية.

مشيرة إلى أنه سيتم تنفيذ سلسلة من الورش التدريبة خلال العام 2018 لأكبر شريحة من النساء حول الوقاية والتعامل مع الحرائق، وموضحة أن العام 2017 تم التركيز فيه على الإسعافات الأولية وسلامة الطفل من المخاطر المحيطة في البيئة المنزلية مثل السقوط والحروق والصدمة الكهربائية والتسمم والألعاب النارية والغرق ومتلازمة الطفل المهزوز. وأضافت السيدة الكتبي بأن سلامة البيئة المنزلية هي مسؤولية مشتركة بين أفرادها، والمرأة تلعب دورا مهما في هذا الجانب وخاصة في نقل المعرفة في محيط الأسرة، بما يمنع ويخفف من وقوع الحوادث المنزلية خاصة الحرائق منها التي يروح ضحيتها الأطفال .

الرجوع إلى أرشيف الأخبار

© 2015 جميع الحقوق محفوظة للاتحاد النسائي العام