أحدث الأخبار

الاتحاد النسائي يفتتح السوق الافتراضي "متجري"
October 12, 2020

أبوظبي في 12 أكتوبر

 افتتح الاتحاد النسائي العام برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.. السوق الافتراضي "متجري" للأسر المنتجة، الذي يقام على مدار ثلاثة أيام متتالية ابتداءً من اليوم ، مستفيداً من جاهزيته التقنية.

وطور الاتحاد النسائي العام تطبيق متجر الأسر المنتجة الحائز على جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول في القمة الحكومية لسنة 2015 عن فئة قطاع الشؤون الاجتماعية، انطلاقاً من حرصه على دعم الأسر المنتجة وتوفير بيئة آمنة ومرنة تسهل عملية الوصول للمنتج وتشجع الانخراط في مجال ريادة الأعمال والتسويق الإلكتروني.

وقالت سعادة نورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام.. إن إنشاء السوق الافتراضي "متجري"، والذي تم تنفيذه بتوجيهات ورعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ، جاء لضمان استمرار النمو المستدام للاقتصاد المحلي واستكمالاً لمساعي سموها الحثيثة لتهيئة مقومات وأسباب الحياة الآمنه الكريمة لجميع أفراد المجتمع ولدعم مسيرة النهضة التنموية الشاملة بالدولة من خلال توظيف الموارد والأدوات.

وأوضحت أن الاتحاد النسائي العام منذ بداية تأسيسه بنظرة ثاقبة من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، "طيب الله ثراه"، نصير المرأة الإماراتية.. عمل على خلق الفرص المتاحة للمرأة وتمكينها في الدولة، ابتدأً من إنشاء مركز الصناعات للحرف اليدوية عام 1978، الذي يعد أول مركز متخصص بالدولة في مجال الحفاظ على التراث، وصولاً لإنشاء أكاديمية الحرفيات الإماراتيات لبناء قدرات الكوادر الوطنية النسائية المتخصصة في الصناعات الحرفية والتراثية، والارتقاء بالحرف والصناعات اليدوية ذات الجدوى الاقتصادية وجعلها عنصرا اقتصادياً مؤثراً.

وتم تقسيم أجندة السوق الافتراضي "متجري" بناء على تصنيف المنتجات، إذ ينطلق اليوم الأول مع فئة المأكولات والضيافة، فيما يشهد اليوم الثاني فعالية فئة الأزياء والدخون والعطور، وتختتم التجربة الفريدة التي أطلقها الاتحاد النسائي العام بفئة التراث والمنتجات المتنوعة والتي ستعود بالفائدة لجميع المواطنين في ربوع الإمارات.

للمزيد
سفارة الدولة بالبحرين تنظم جلسة افتراضية حول التوازن بين الجنسين
October 14, 2020

أبوظبي في 14 أكتوبر

 نظمت سفارة الدولة لدى مملكة البحرين الشقيقة، بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام والمجلس الأعلى للمرأة في البحرين، جلسة حوارية افتراضية عبر حساباتها على شبكة التواصل الاجتماعي، حول التوازن بين الجنسين تحت عنوان "الإمارات والبحرين نموذجاً"، والتي أثمرت عن تقديم 6 أوراق عمل من الجانبين الإماراتي والبحريني.

وقالت سعادة نورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، إن النجاحات العالمية المتواصلة التي تحققها دولة الإمارات في مجال التوازن بين الجنسين بمختلف القطاعات وعلى المستويات كافة، تعكس أولوية هذا الملف ضمن الأجندة الوطنية التي تترجم رؤية وتوجيهات قيادتنا بتعزيز الدور الاجتماعي والاقتصادي والسياسي للمرأة، ولعل أخرها قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، الخاص بمساواة أجور النساء بالرجال في القطاع الخاص، والذي يؤكد أن التوازن بين الجنسين في قطاعات الدولة كافة، هو نهج ثابت في رؤية القيادة، وأولوية وطنية لحكومة دولة الإمارات، انطلاقاً من الحرص على ترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع.

وأشادت بالدعم والرعاية الكبيرة التي تقدمها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، للعمل النسائي داخل الإمارات وخارجها، مثمنة جهود سموها الكريمة في تعزيز قدرة المرأة الإماراتية واحتياجاتها للتعامل والتكيف مع الواقع المستجد في ظل الظروف الاستثنائية الحالية الناجمة عن تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وأكدت قوة العلاقات بين الإمارات والبحرين، متمنيةً أن تثمر مذكرة التفاهم بين الاتحاد النسائي العام والمجلس الأعلى للمرأة بمملكة البحرين، عن مزيد من المبادرات والبرامج المبتكرة لدعم مهارات المرأة واستشراف مستقبل أكثر تقدماً ونماءً للمرأة الإماراتية والبحرينية.

وقالت سعادتها: " لا شك أننا نعتز بما حققته المرأة البحرينية من إنجازات باهرة، والتي ما كانت لترى النور لولا دعم ورعاية القيادة البحرينية الرشيدة، التي سخرت كل الإمكانات لتطور ورفعة شقيقاتنا بمملكة البحرين.".

وتم تقسيم الجلسة الحوارية على ثلاثة محاور رئيسية، إذ استعرض المحور الأول جهود البلدين في مجال حفظ الأمن والسلام، بمشاركة الدكتورة موزة الشحي، مدير مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي، وسعادة الشيخة دينا بنت راشد آل خليفة، مساعد الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة في البحرين، فيما تناول المحور الثاني جهود التوازن بين البلدين، بمشاركة أحلام اللمكي، مديرة إدارة البحوث والتنمية في الاتحاد النسائي العام، ورانيا أحمد الجرف، مديرة مركز التوازن بين الجنسين في المجلس الأعلى للمرأة في البحرين، وناقش المحور الأخير جهود البلدين في تعزيز قدرة المرأة في مواجهة جائحة كورونا، بمشاركة عائشة الرميثي، مدير مكتب التخطيط الاستراتيجي في الاتحاد النسائي العام، وعبير محمد دهام، مديرة مركز دعم المرأة في المجلس الأعلى للمرأة في البحرين.

واستعرضت الدكتورة موزة الشحي خلال المحور الأول من الجلسة، جهود دولة الإمارات في قطاع الأمن والسلام، خاصة دعم تنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 بشأن المرأة والأمن والسلام، وأشادت بقرار الأمم المتحدة الخاص بإطلاق اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، على برنامج تدريب المرأة في مجال قوات حفظ السلام، والذي جاء تقديراً لجهود سموها في دعم تمكين المرأة بهذا الملف الأممي المهم.

وفي السياق نفسه تطرقت سعادة الشيخة دينا بنت راشد آل خليفة إلى جهود مملكة البحرين ودور المرأة في مجال حفظ الأمن والسلام فيما يتعلق بالقرار والاجراءات المتبعة على المستوى الوطني، مؤكدة حرص المملكة على تنفيذ ما تم اعتماده في خطة عمل منهاج بيجين بما يحقق مقاصد التنمية الشاملة، وقدمت عرضاً موجزاً عن الآليات الوطنية لتمكين المرأة في مملكة البحرين، إلى جانب الاستراتيجية الوطنية للنهوض بالمرأة البحرينية.

فيما أوضحت أحلام اللمكي خلال فعاليات المحور الثاني من الجلسة أن النجاحات الكبيرة التي حققتها المرأة في الإمارات ما هي إلا نموذجاً للشراكة الحقيقية، التي دفعت بقاطرة التنمية والنماء للدولة لمراتب متقدمة بكافة المجالات والقطاعات، وذلك بفضل دعم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان " طيب الله ثراه " الذي آمن بدور المرأة في المجتمع منذ سنوات التأسيس الأولى للدولة، فضلاً عن رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك المثال والداعم الأول لكل امرأة على أرض الوطن بعطائها وريادتها.

وفي هذا الجانب لفتت رانيا أحمد الجرف إلى أن الدستور وميثاق عمل البحرين هو الركيزة الأساسية لعمل مجلس الأعلى للمرأة والمهام المنوطة للمجلس، مشيرة إلى أن المجلس قام بوضع نموذج وطني للتوازن بين الجنسين يراعي خصوصية المجتمع البحريني مع الإشارة إلى نظام الحوكمة لمتابعة المؤسسات في مجال تطبيقات تكافؤ الفرص إلى جانب التحول إلى موازنات مستجيبة لاحتياجات المرأة.

وأشارت عائشة الرميثي خلال المحور الأخير من الجلسة إلى جهود الاتحاد النسائي العام في تقديم الدعم المساندة للمرأة في مواجهة فيروس كورونا المستجد، ومن ضمنها مبادرة كوني جسر الأمان السلامة المنزلية بيوت آمنة، إضافة إلى توظيف وسائل التواصل الاجتماعي والعالم الرقمي في استمرار تنفيذ خطة الاتحاد الاستراتيجية وتقديم خدمات نوعية في للمرأة خلال فترة التباعد الاجتماعي.

كما ألقت الضوء على المبادرات الإنسانية التي تطلقها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لدعم المرأة في شتى بقاع الأرض .. موضحة أن ظروف الجائحة أظهرت الدور المتميز والكبير للمرأة الإماراتية في إدارة الأزمات باعتبارها سند للوطن.

من جهتها تحدثت عبير محمد دهام عن جهود المجلس الأعلى للمرأة في البحرين واحتواء تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، متناولة التحول الرقمي الفوري في عمل الأمانة العامة بشكل عام وعمل مركز دعم المرأة بشكل خاص، وأثر هذا الاستعداد القبلي على مواصلة تقديم الاستشارات والدعم في كافة المجالات في وقت الأزمات.

تأتي هذه الجلسة الافتراضية في إطار تفعيل مذكرة التفاهم بين الاتحاد النسائي العام والمجلس الأعلى للمرأة بمملكة البحرين، التي تنص على تبادل الخبرات بين البلدين، فيما يتعلق بملف تمكين المرأة، خاصة بعدما قدمت كلتا البلدين تجارب ناجحة وملهمة تستحق أن تكون محل الاستفادة وتبادل الخبرات حولها، ولعل من ضمنها مجالات التوازن بين الجنسين ودعم تقدم المرأة ونظم حماية المرأة، لتجاوز تحديات الواقع المستجد في ظل الظروف الاستثنائية الحالية الناجمة عن تداعيات فيروس كورونا المستجد وانعكاساته على المرأة.

للمزيد
نورة السويدي : 3 أيام استثنائية توثق نجاحات السوق الافتراضي "متجري"
October 15, 2020

إشادة واسعة من الأسر المنتجة بدعم "أم الإمارات" رائدة النهضة النسائية. ‎

أبوظبي في 14 أكتوبر

اختتم الاتحاد النسائي العام السوق الافتراضي "متجري" للأسر المنتجة، الذي أقيم على مدار ثلاثة أيام متتالية ابتداء من الاثنين 12 أكتوبر الجاري، برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات". ‎

وشهد السوق الإفتراضي مشاركة واسعة من أفراد الأسر المنتجة، الذين استحضروا عبق الماضي الجميل وحداثة الحاضر الزاهر، ليقدموا بأناملهم الذهبية أعمالاً يشار لها بالبنان، ويساهموا من خلالها بإيجابية في إنتاج مشاريع تنموية تصب في مصلحة التنمية الاقتصادية وتمكين المرأة. ‎

وقالت سعادة نورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، إن النجاح الذي تحقق جاء نتيجة جهد مكثف قام به فريق عمل الاتحاد النسائي العام، حيث تم تنظيم وتنفيذ الحدث بشكل مباشر من قبل سواعد إماراتية استثنائية عملت بخطى علمية نحو تأسيس سوق اقتصادي رقمي للأسر المنتجة، لمنح المشاركين تجربة فريدة من نوعها، إذ تم عقد عدة لقاءات مع المشاركين للتعرف على تجاربهم الملهمة وقصص نجاحهم، كما تم استعراض المنتجات الخاصة بالأسر المنتجة خلال أنشطة عقدت خلال 3 أيام متواصلة انطلقت بالفعاليات الخاصة بالمأكولات والضيافة، مروراً بالأزياء والدخون والعطور، واختتمت بالتراث والمنتجات المتنوعة. ‎

وثمنت السويدي، دور هيئة تنظيم الاتصالات في دعم مشروع "متجري" والجهات ذات العلاقة المشتركة على دعمها الدائم لمفهوم الرعاية والتنمية وتحقيق الرفاهية والعيش الكريم للفرد والمجتمع، وخاصة في مجال تمكين الأسر المنتجة، التي أحدثت منتجاتها رواجاً كبيراً بين مختلف شرائح المجتمع، لاسيما وأنها ذات جودة عالية، وتجمع بين الفن والحرفية. ‎

وقالت سعادتها : نعلن اليوم بأننا سنقوم بعقد السوق الافتراضي "متجري" بشكل دوري وندعو جميع الأسر المنتجة بالدولة للاستفادة من الخدمات المقدمة من قبل الاتحاد النسائي العام والمؤسسات المعنية للعمل معا في جعل الأسر المنتجة عاملاً منتجاً و رافداً فاعلاً في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية ودفع عجلة النهوض بالإنتاج المحلي والحرف اليدوية. ‎

وأشادت الأسر المنتجة المشاركة بدعم وتشجيع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رائدة النهضة النسائية بالإمارات، كما أثنت المشاركات على جهود الاتحاد النسائي العام في دعم الابداع والتميز.

‎وأكد سعادة عبدالله الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أن مشاركة المؤسسّة في عرض منتجات أصحاب الهمم المتنوعة التي تحمل العلامة التجارية " النحلة " من الإنتاج الزراعي العضوي في السوق الإفتراضي" متجري " إضافة إلى عرض منتجات رواد الأعمال من أصحاب الهمم، يأتي لتسهيل حصول أفراد المجتمع على تلك المنتجات بطريقة سريعة وآمنة للمتسوق، موضحاً أن المؤسسة بمتابعة وإشراف سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تسعى لفتح آفاق جديدة لتسويق منتجات أصحاب الهمم من ورش العمل والتأهيل المهني في المراكز التابعة لها، والمنتجات العضوية للمزارع، فضلاً عن تسويق منتجات أصحاب الهمم الذين أطلقوا سلسلة من المشاريع التجارية، لكي يخطوا نحو آفاق أوسع في المجتمع، وتقديم التدريب اللازم لهم ولأسرهم حول مهارات إدارة المشاريع التجارية. ‎

ورفع الحميدان أسمى آيات الشكر والامتنان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، لحرص سموها على تقديم الدعم والتشجيع لأبنائها وبناتها في مختلف المجالات، لاسيما الفئات المشمولة برعاية المؤسسّة من أصحاب الهمم، ودورها البارز في دعم جهود تمكينهم ودمجهم في الحياة العامة. ‎

وتوجه بجزيل الشكر إلى سعادة نورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام على إطلاق مبادرة "متجري" الرائعة وإضافة منتجات أصحاب الهمم، ورواد الأعمال منهم للترويج لها عبر تلك المبادرة، وقال : إن هذه المبادرة تدعم بشكل مباشر مشاريع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في الترويج لمنتجات أصحاب الهمم، و أيضا لأول مرة سيتم ترويج منتجات أصحاب الهمم من رواد الأعمال الذين أطلقوا عددا من المشاريع التجارية و يحملون رخص تجارية لمشاريع متنوعة ما بين تصنيع العطور و أعمال فنية ومطبوعات و أعمال حرفية. ‎

قال إن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تحرص على وضع وتنفيذ التصورات والاستراتيجيات التي تنسجم مع الخطط التنموية للدولة وأهدافها المستقبلية والتي تصب في استثمار الانسان بالدرجة الأولى، كما تحرص على دعم وتنمية قدرات منتسبيها أصحاب الهمم وتشجيع انطلاقتهم في الأنشطة الاقتصادية لجعلهم أشخاصاً منتجين في المجتمع و لهم دور أساسي في التنمية، وذلك في إطار رسالة المؤسسة الإنسانيّة بالعمل على تقديم خدمات متطورة للأشخاص أصحاب الهمم، واستثمار الموارد والطاقات في بيئة إيجابية لتمكينهم تعليمياً ووظيفياً وثقافياً واجتماعياً بما يناسب إمكاناتهم وتطلعاتهم، والاسهام في زيادة تفعيل أدوار المجتمع وتحقيق التنمية الاجتماعية.

للمزيد
انطلاق أولى حملات الشيخة فاطمة الإنسانية الإفتراضية لعلاج مئات النساء في القرى السودانية
October 21, 2020

أبوظبي في 21 أكتوبر

انطلقت أولى حملات الشيخة فاطمة الإنسانية الإفتراضية العالمية لعلاج المئات من النساء في القرى السودانية تحت شعار "لا تشلون هم" بإشراف أطباء الإمارات والسودان من المتطوعين في برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع في بادرة ذكية تُعد الأولى من نوعها في التطوع الصحي التخصصي لخدمة الإنسانية .
وتقدم الحملات نقلة نوعية في العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني وتعد نموذجا غير مسبوق في تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرأة باستخدام تكنولوجيا التطبيب الافتراضي الذكي للوصول للمرضى في مختلف دول العالم بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو المذهب أو الدين .
ويأتي تدشين مبادرة التطبيب الافتراضي عن بُعد في السودان استكمالاً للمبادرات الإنسانية التي وجهت بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية والتي ساهمت بشكل فاعل في استقطاب وتأهيل وتمكين الأطباء من خدمة المجتمعات محلياً ودولياً وإكسابهم مهارات عملية وعلمية في مجال الإستجابة الطبية التطوعية وإدارة العيادات والمستشفيات الميدانية والمتنقلة والإفتراضية في شتى بقاع العالم والتي استطاعت في السنوات الماضية من التخفيف من معاناة كل طفل ومسن وامرأة .
وأكدت سعادة نورة خليفة السويدي الأمين العام للاتحاد النسائي العام، أن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية الإفتراضية العالمية استقطبت أبرز الكوادر الطبية الشابة الإماراتية والسودانية، ومكنتها من العمل الإنساني الطبي الإفتراضي في العديد من القرى السودانية لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية لما يزيد عن 500 من النساء الذين يعانون من أمراض مزمنة أو معدية من خلال ربط مركز التطبيب الإفتراضي في أبوظبي بالعيادات والمستشفيات الميدانية في القرى السودانية بتقينه الإتصال المرئي عن بُعد.
وقالت إن الحملة قدمت نقلة نوعية في مجال العمل التطوع الصحي التخصصي وشكلت بادرة مبتكرة غير مسبوقة في استقطاب وتمكين الأطباء من مختلف دول العالم لخدمة الإنسانية باستخدام أفضل التكنولوجيا الطبية الحديثة وتسخيرها لتخفيف معاناه الكثير من النساء في مختلف دول العالم في رسالة حب وسلام وعطاء تماشياً مع نهج العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله"، والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات للعمل التطوعي وترسيخ ثقافة العطاء الإنساني.
وأوضحت نورة السويدي أن مبادرة العيادات الإفتراضية والإلكترونية المستحدثة تأتي في إطار الإستجابة الطبية العالمية والتوظيف الأمثل للحلول الذكية في الخدمات التطوعية العلاجية والوقائية للتصدي للأمراض المزمنة أو الوبائية .. مؤكدة حرص برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع على تطوير أدوات عمل مبتكرة وخدمات ذكية تتناسب مع مختلف الظروف لتوفير خدمات إستشارية صحية وعلاجية مع المحافظة على جودة الخدمات الصحية من خلال توظيف التقنيات الذكية في مجال رقمنة الخدمات الصحية وفق أرقى الممارسات العالمية وتعزيز آليات دمج الذكاء الإصطناعي في الخدمات الطبية كمنهج نمطي لأطباء المستقبل الإفتراضي تنفيداً لإستراتيجية الإمارات للذكاء الإصطناعي بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071 .

وقالت إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تولي العمل الإنساني معظم اهتماماتها، وتحرص على تقديم الدعم الكامل لتوفير أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية لمختلف فئات المجتمع ، وبالأخص للمرأة والطفل من خلال استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في مجالات العمل التطوعي والعطاء الإنساني لتقديم الخدمات الصحية افتراضيا وميدانيا لتحقيق صحة وسلامة حياة الأفراد خاصة المرأة والإستفادة من البنية التحتية التكنولوجية والعيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية المجهزة بتقنيات الإتصال المرئي والتطبيب عن بُعد.

من جهته شكر الدكتور اباذر محمد وزير الصحة بالولاية الشمالية في السودان دولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وشعبا على الدعم المستمر والمساعدة المتواصلة خاصة في المجالات الصحية .. مثمنا مبادرات "أم الإمارات" الإنسانية الإفتراضية العالمية والتي ساهمت بشكل فعال في إيجاد حلول واقعية لمشاكل صحية تعاني منها المرأة من خلال استخدام تقنيات التطبيب عن بُعد وربطها بالعيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية التي تقدم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية للنساء في القرى السودانية بإشراف أطباء متطوعين من الإمارات والسودان في نموذج مميز للعمل الصحي التخصصي المشترك والذي يعكس عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين ويعزز العمل المشترك بين المؤسسات الصحية والتطوعية الإماراتية والسودانية لتمكين خط الدفاع الأول في خدمة المجتمعات افتراضا وميدانيا .

من ناحيتها أكدت الدكتورة ريم عثمان سفيرة العمل الانساني الرئيس التنفيذي لمستشفيات السعودي الإلماني في الإمارات أهمية مبادرة التطبيب الافتراضي العالمية التي تعتبر أول منصة إفتراضية إنسانية من نوعها علاجية ووقائية يتم فيها تقديم المعلومات والإرشادات الصحية بشكل تفاعلي مع الأطباء المتطوعين حول مختلف الأمراض المزمنة والوبائية كما أنها منهج لتقييم الحالات الصحية عن بُعد والحد من انتشار الأمراض والوصول إلى أوسع شريحة من الجنسيات، من خلال خدمات صحية افتراضية متكاملة من تقييم الحالة واستشارة الطبيب وتقديم خدمات الأدوية والتحاليل المخبرية، كما ستقدم الخدمة الإستشارات الطبية لمصابي الأمراض المزمنة ومتابعة حالاتهم دون الحاجة إلى مراجعة المركز الصحي وتحمل مشقة السفر والتكاليف الباهضة للحصول على خدمات طبية متكاملة. وقالت إن مبادرة التطبيب الإفتراضي عن بُعد للمرأة حققت نقلة نوعية في مجال صحة المرأة من خلال تبني مبادرات مبتكرة تساهم بشكل فعال في إيجاد حلول واقعية للمشاكل الصحبة التي تعاني منها المرأة و بالأخص في القرى حيث تفتقر للخدمات الصحية.. مشيرة إلى أن فرق التطوع الصحي ستقدم خدمات صحية وتوعوية مجانية إلى الآلاف من النساء من خلال العيادات المتنقلة للتطبيب عن بُعد والمجهزة بأحدث الأجهزة الطبية للتوعية الصحية والتشخيص المبكر والمربوطة بشبكة مع كبار الإستشاريين بتقنية الإتصال المرئي والتطبيب عن بُعد.

وأوضحت أن العيادات الذكية تتكون من غرف افتراضية تشمل غرف استشارة طبية وغرفة التقييم من قبل التمريض بجانب مختبر افتراضي يتم ربطها بالعيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية دوليا من خلال منصة ذكية لتصنيف الحالات المرضية ثم تحولها إلى أطباء مختصين لإجراء فحوص عن بُعد باستخدام المحادثات الصوتية والمرئية .

وأضافت أن حملة " التطبيب الافتراضي" في محطتها الحالية بالسودان تأتي ضمن سلسلة من المبادرات الهادفة إلى إعداد المرأة القيادية في العمل التطوعي والإنساني، والتي تتضمن برامج تطوعية افتراضية وجلسات حوارية وملتقيات علمية تسهم بشكل فعال في تنمية مهارات المرأة وبناء قدراتها لتمكينها من قيادة العمل التطوعي والإنساني افتراضيا في العيادات المتنقلة والمستشفيات المتحركة، والتي ستعمل على تعزيز أهداف التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة بشكل فاعل.
من جانبها قدمت الدكتورة نورة العجمي مديرة برنامج التطبيب الإنساني الافتراضي الشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك " أم الإمارات" على دعمها الكبير لبرامج العمل التطوعي التخصصي، وتشجيعها لأبناء الوطن على العمل التطوعي وبالأخص المرأة ، مثمنة جهود الاتحاد النسائي العام في تفعيل العمل التطوعي والشراكة الإنسانية المحلية والعالمية ما كان له الأثر الكبير في نجاح الحملات التي ساهمت بشكل فعال في إيجاد حلول عملية لمشاكل صحية للملايين من النساء والأطفال.

وأكدت سعادة العنود العجمي المديرة التنفيذية لمبادرة زايد العطاء أن المرحلة القادمة لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية تتضمن زيادة الكوادر الطبية التخصصية، ومضاعفة الحملات الطبية الإفتراضية التطوعية للوصول إلى أكبر عدد ممكن من المرضى في مختلف القرى السودانية بالتنسيق مع وزارة الصحة السودانية والعديد من المؤسسات الإماراتية والسودانية التطوعية والصحية.

من جهتهم ثمن المرضى من النساء الذين استفادوا من البرامج العلاجية المجانية مبادرات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية، والتي قدمت لهم بريق أمل للشفاء وأشادوا بالمتطوعين الأطباء من الإمارات والسودان في برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع، والذين ساهموا بجهودهم ومهاراتهم في التخفيف من معاناة الآلاف من المرضى بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين .

للمزيد

مشاهدة المزيد

التطبيقات والخدمات الالكترونية

تماشياً مع رؤية الإمارات 2021 الرامية إلى تطوير خدمات حكومية ذكية رفيعة المستوى تعزز جودة الحياة المجتمعية على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة ،يعمل الاتحاد النسائي العام على تطوير مجموعة من التطبيقات الذكية التي تسهم بشكل ملموس في الارتقاء بمنظومة العمل وبالتالي زيادة الانتاجية ،كما تسهم هذه التطبيقات في إلقاء الضوء على إنجازات الاتحاد النسائي العام كونها حلقة الوصل بين المؤسسة والجهات ذوي العلاقة في مجال تمكين المرأة

تحميل
تحميل
تحميل

مشاهدة المزيد


بحث الكتاب

إيمانا من الاتحاد النسائي العام بأهمية المطالعة والبحث العلمي ودورهما في رفع مستوى الوعي الثقافي لدي مختلف شرائح المجتمع تم إنشاء مكتبة فاطمة بنت مبارك لتهتم بالإنتاج الفكري المتعلق بالمرأة الاماراتية والعربية من كتابات ومؤلفات وتقارير وأبحاث ووثائق ودراسات وبيانات بجميع أشكالها المقروءة والمسموعة والمرئية لتكون مرجعية للباحثين في هذا المجال باللغتين العربية والإنجليزية.


عرض التفاصيل

مشاهدة المزيد

اتصل بنا

تواصلوا معنا

يمكنكم التواصل معنا خلال ساعات الدوام الرسمية :

من الأحد إلى الخميس من الساعة 8:00 صباحا إلى 3 ظهرا

صندوق بريد 130, أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة

الحصول على الإتجاهات