أحدث الأخبار

17 وجهاً للعمل لـ17 امرأة قيادية يعرض إنجازات نسوية إماراتية في (COP28)
December 07, 2023

أقيم ضمن فعاليات مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي «COP28»، معرض دولي بعنوان «17 وجهاً للعمل» يضم 17 امرأة قيادية إماراتية ساهمن في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتنظمه هيئة الأمم المتحدة في جنيف، بالتعاون مع الجمعية السويسرية للمرأة والتمكين، والاتحاد النسائي العام ووزارة الخارجية في الدولة.
وأكدت نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، أن إقامة هذا المعرض ضمن مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «COP28»، يُعد تكريماً للشخصيات الـ 17 اللواتي تعرض قصصهن في هذا الحدث العالمي، معربة عن الشكر لهيئة الأمم المتحدة في جنيف والجمعية السويسرية للمرأة والتمكين، ولجهودهما وسعيهما لتكريم عطاء المرأة.
وضمت قائمة 17 وجهاً نسائياً إماراتياً، شخصيات مثلت كل منها هدفاً من أهداف التنمية المستدامة، إذ مثلت شيخة ثاني المرر، مديرة مشروع في «الهلال الأحمر» الإماراتي الهدف الأول «القضاء على الفقر»، فيما مثلت خلود حسن النويس، الرئيس التنفيذي للاستدامة في مؤسسة الإمارات وأمين عام لجنة «نعمة» - المبادرة الوطنية للحد من فقد وهدر الغذاء، الهدف الثاني «القضاء التام على الجوع»، ومثلت الهدف الثالث «الصحة الجيدة والرفاه» الدكتورة فريدة إسماعيل الحوسني، مديرة إدارة الأمراض السارية في مركز أبوظبي للصحة العامة، الذي يدعم أهداف التنمية المستدامة.
ومثلت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان، الهدف الرابع «التعليم الجيد»، إذ يُطلق عليها الطالبة المستدامة، فيما مثلت منى غانم المري، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، ورئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، الهدف الخامس «المساواة بين الجنسين»، ومثلت الدكتورة مريم الشحي، أستاذ مساعد - البنية التحتية المدنية والهندسة البيئية في جامعة خليفة، الهدف السادس «المياه النظيفة والنظافة الصحية».
أما المهندسة طيبة الهاشمي، رئيسة معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، والرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك البحرية»، فمثلت الهدف السابع «طاقة نظيفة وبأسعار معقولة»، فيما مثلت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة سابقة، الهدف الثامن «العمل اللائق ونمو الاقتصاد»، فهي تُعد أول وزيرة تتولى حقيبة الاقتصاد في حكومة دولة الإمارات، ومثلت المهندسة غالية المناعي، رئيسة لجنة الشؤون الاستراتيجية والتنموية في الاتحاد النسائي العام، ومديرة إدارة مركز التميز الرقمي في بوابة المقطع التابعة لمجموعة موانئ أبوظبي، الهدف التاسع «الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية»، حيث تؤمن بأهمية التصنيع المستدام والابتكار.
وضمت القائمة مريم الحمادي، المديرة العامة لمؤسسة القلب الكبير، التي مثلت الهدف العاشر «الحد من أوجه عدم المساواة»، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وهي تحمل شغفاً خاصاً تجاه الهدف الحادي عشر «مدن ومجتمعات محلية مستدامة»، وتعمل المهندسة عذيبة سعيد القايدي، وكيل مساعد لقطاع المجتمعات المستدامة بالوكالة في وزارة التغير المناخي والبيئة، على تحقيق الهدف الثاني عشر «الاستهلاك والإنتاج المسؤولان»، في حين مثلت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، الرئيس والمدير التنفيذي لهيئة المسرّعات المستقلة لدولة الإمارات العربية المتحدة للتغير المناخي، الهدف الثالث عشر «العمل المناخي»، حيث تميزت بعملها في المساواة بين الجنسين من خلال مشاركتها مع مختلف الكيانات والجهات التي تتوافق مع شغفها بالاستدامة.
وتهتم ميثاء محمد بوغنوم الهاملي، رئيسة قسم تقييم وصون التنوع البيولوجي البحري - التنوع البيولوجي البري والبحري في هيئة البيئة بأبوظبي، بتنفيذ الهدف الرابع عشر «الحياة تحت الماء»، فيما ضمت القائمة رزان خليفة المبارك، رائدة الأمم المتحدة لتغير المناخ لمؤتمر الأطراف «COP28» ورئيسة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN)، والعضو المنتدب-هيئة البيئة بأبوظبي، والتي مثلت الهدف الخامس عشر»الحياة في البر، وتطبق العميد ركن عفراء سعيد الفلاسي، قائد مدرسة خولة بن الأزور العسكرية، الهدف السادس عشر المعني بـ«السلام والعدل والمؤسسات القوية»، بينما أسهمت الريم الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، في تحقيق الهدف السابع عشر «عقد الشراكات لتحقيق الأهداف».

للمزيد
الجامعة العربية والاتحاد النسائي ينظمان جلسة حول المساواة بين الجنسين
December 08, 2023

نظمت إدارة المرأة في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بالشراكة مع الاتحاد النسائي العام بدولة الإمارات، فعالية بعنوان «تعميم مراعاة منظور المساواة بين الجنسين في التكيف مع تغير المناخ في المنطقة العربية»، وذلك هامش الدورة الـ28 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ «COP28» وبالتعاون مع برنامج الخليج العربي للتنمية «إجفند»، ومكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وقالت السفيرة هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، رئيسة قطاع الشؤون الاجتماعية: إن هذا الحدث يمثل فرصة لتسليط الضوء على الدور الحاسم للنساء والفتيات في التكيف مع تغير المناخ وبناء القدرة على الصمود، وتعزيز مشاركتهن الهادفة في عمليات صنع القرار، إلى جانب الإسهام في تحقيق التنمية المستدامة والشاملة في الدول العربية، مع مراعاة أن يكون التكيف مع تغير المناخ مستجيبًا لمنظور المساواة بين الجنسين.
وأكدت ضرورة إبراز مشاركة المرأة في الإدارة البيئية وإسهامها في تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة العربية من خلال دمج منظور مراعاة المساواة بين الجنسين، لا سيما في صياغة استراتيجيات التخفيف من آثار تغير المناخ.
من جانبها، أكدت نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، أن دولة الإمارات آمنت بأن المساواة بين الجنسين هي إحدى الركائز الأساسية لبناء عالم يسوده السلام والازدهار والاستدامة البيئية، وترجمت هذه الرؤية في مجال العمل المناخي خاصة مع استضافتها لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي «COP28»، وقادت عملية مناخية شفافة مبتكرة تضم الجميع وتحديداً المرأة، التي تشارك بفاعلية وقوة في القفزات الطموحة التي تحققها الدولة من خلال هذه الاستضافة المهمة.
وقالت: إن تغير المناخ يمثل التحدي الأكثر تعقيدا في العصر الراهن، وهو ما يتطلب تنسيقا واستجابة استباقية شاملة، لافتة إلى أن توالي تفاقم تأثير تغير المناخ على العالم يوضح أهمية تعزيز المساواة بين الجنسين التي يمكن أن يؤدي إلى تبني حلول أكثر إنصافا واستدامة وفاعلية في مواجهة هذا التغير، ويؤكد أهمية أخذ عامل المساواة بين الجنسين في الاعتبار عند تصميم وتنفيذ استراتيجيات التكيف مع تغير المناخ.
وأضافت: أن دولة الإمارات أطلقت في هذا الإطار وبتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، مبادرات تعزز من جهود الدولة لحماية المناخ لصالح الأجيال القادمة وتتيح بيئة تمكينية للمرأة وزيادة للوعي العام حول المساواة بين الجنسين وتغير المناخ، ومن ضمنها مبادرة «التغير المناخي والمساواة بين الجنسين»، التي جاءت تحت رعاية كريمة من سموها لتفعيل دور المرأة في حوارات التغير المناخي، من خلال عقد جلسات تهدف إلى تعزيز مستوى الوعي حول ارتباط المساواة بين الجنسين وتغير المناخ، وذلك لمعالجة قضايا المناخ، وتحقيق التنمية البيئية المستدامة، وتعزيز الشمولية وضمان إيصال صوت المرأة في حوارات المناخ.
ودعت نورة السويدي إلى ضرورة تكاتف الجهود الدولية في تعزيز قيادة المرأة في العمل المناخي.

للمزيد
"أطلق" ضمن أفضل 3 مبادرات تمكين رقمي للمرأة في دول مجلس التعاون
December 21, 2023

اختيرت مبادرة «أطلق» ضمن أفضل 3 مبادرات خليجية في فئة أفضل مبادرة تمكين رقمي للمرأة ضمن جائزة الحكومة الرقمية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في نسختها الخامسة، التي أقيمت بمعايير عالمية تمكن الجهات الحكومية في دول مجلس التعاون من المشاركة في المعرفة وتحقيق الريادة في مستوى ممارسات الحكومة الرقمية، لما توفره من منصة للتنافس بين الجهات الحكومية في مجال الحكومة الرقمية بما يساعد في نشر المعرفة وتعزيز اقتصاد المعرفة والتنافسية العالمية لدول مجلس التعاون.

وتحظى مبادرة «أطلق» برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، وبتنظيم الاتحاد النسائي العام وبوابة المقطع التابعة لمجموعة موانئ أبوظبي، والتي تأسست عام 2020 بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، وشهدت تخريج 4 دفعات بمشاركة 170 منتسبة في البرنامج التدريبي، ليعلن بعدها عن إطلاق دفعته الخامسة التي فتحت معها الباب لمشاركة الشباب جنباً إلى جنب مع أخواتهن من الشابات للمرة الأولى، وذلك من منطلق المسؤولية المجتمعية وخدمة الوطن، سعياً لتأهيل قادة المستقبل من الجنسين لتحقيق الاستدامة في تطوير الأعمال والقطاع الاقتصادي.

ورسخ البرنامج التدريبي أفضل بيئة داعمة ومحفزة لشباب وشابات الإمارات، بما يؤهلهم للوصول لآفاق أبعد وأكثر تميزاً في قطاعات التكنولوجيا المتقدمة وأنظمة العمل الرقمي المبتكر في مجالات التجارة والخدمات اللوجستية، وقد بلغ إجمالي المنتسبين بجميع الدفعات الخمس 261 منتسباً وتجاوزت طلبات التسجيل 5.500 طلب التحاق، وقد تم تنظيم ما يزيد على 2.500 جلسة تدريبية، سجلت ما يزيد على 105 آلاف ساعة تدريبية، وحصل المنتسبون على أكثر من 1.100 شهادة معتمدة.

وبلغ برنامج «أطلق» المنافسة النهائية مع كل من برنامج «تمكين المرأة» الذي تنظمه وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة العربية السعودية، وبرنامج «مكين» لتنمية قدرات المرأة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، الذي تنظمه وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بسلطنة عمان.

وبهذه المناسبة تقدمت نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، التي قدمت كل الدعم والرعاية والاهتمام والتشجيع للمرأة الإماراتية لتصل إلى هذا القدر من التمكين في جميع المجالات، فضلاً عما تبذله سموها وما زالت تبذله لرفعة دولة الإمارات العربية المتحدة وتقدم شعبها، إضافة لكونها رمزاً عالمياً يفتخر به كل إماراتي وعربي، لجهودها ومبادراتها وعطائها السخي، لدعم المرأة في الإمارات والعالم.

وأعربت عن فخرها بالمكانة الرائدة التي حققتها مبادرة «أطلق» على الصعيد الخليجي، مؤكدة أن دولة الإمارات برؤى وتوجيهات القيادة الرشيدة، أصبحت مقراً عالمياً لتطوير وتبني أفضل حلول التكنولوجيا المتقدمة واستشراف وتصميم النماذج المستقبلية في مختلف مجالات العمل.

وقالت: «نعمل بتوجيهات كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، على تعزيز التعاون مع شركائنا لتحقيق أهدافنا الاستراتيجية، وأتقدم بالشكر الجزيل إلى القطاع الرقمي في مجموعة موانئ أبوظبي، لما قدمه منذ انطلاق المبادرة لترجمة توجهات الدولة وتوظيف مفهوم الإبداع والتميز في تأهيل جيل مواكب للتطور التكنولوجي العالمي، بما يعزز خبرات رأس المال البشري باعتباره المحرك الرئيسي المستقبلي للنمو، ويسهم في دعم مسيرة التنمية والتطوير في الدولة للعبور إلى المستقبل وتحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071، وخلق بيئة أكثر تنوعاً ومرونة وتعزيز الكفاءة والإنتاجية وجودة الحياة».

وأضافت: «ما حققته مبادرة «أطلق» من إنجازات منذ إطلاقها يحثني على الإشادة بالجهود المميزة لفريق عمل البرنامج التدريبي.

للمزيد
الاتحاد النسائي العام يستقبل السيدة الأولى لجمهورية قرغيزستان
January 12, 2024

استقبلت سعادة نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، إيغول جاباروفا، السيدة الأولى لجمهورية قرغيزستان، والوفد المرافق لها، وذلك في مقره في أبوظبي. وبحث الجانبان خلال اللقاء علاقات التعاون والتنسيق المشترك في جميع المجالات والقطاعات المعنية بالمرأة.

وأعربت سعادة نورة السويدي، عن اعتزازها بالزيارة الكريمة، متمنية لها طيب الإقامة في بلدها الثاني الإمارات، منوهة بالعلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية قرغيزستان الصديقة، والتي تزداد رسوخاً في ظل التفاهم والتعاون المشترك، بفضل الرؤية السديدة للقيادة الحكيمة في الدولتين الصديقتين.

وتعرفت إيغول جاباروفا خلال الزيارة، على إنجازات دولة الإمارات في مجال دعم وتمكين المرأة، والتي جاءت نتيجة الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة، ودعم وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات”، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لهذا الملف الحيوي لتحقيق كل ما من شأنه مراعاة قيم ومبادئ العدالة وتكافؤ الفرص في شتى ميادين العمل والحياة المشتركة، حتى أصبح ملف التوازن بين الجنسين واحداً من الملفات الهامة عالمياً لما شهده من إنجازات نوعية في مؤسسات الدولة ولما حققته الإمارات من نقلة نوعية في تصنيفها بمؤشرات التنافسية العالمية، فضلاً عن مساهماتها الملموسة في الجهود الدولية الرامية لدعم الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة بشأن التوازن بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات.

كما اطلعت على مبادرات وبرامج ومشاريع الاتحاد النسائي العام، التي جاءت ترجمةً لرؤية وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لدعم وتمكين المرأة في جميع المجالات منها الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية والأمنية والإعلامية والقانونية، فضلا عن البرامج التوعوية التي تواكب العصر منها المجال التقني وتغير المناخ، إلى جانب المبادرات الخاصة بتعزيز الترابط الأسري ورعاية الأطفال، وذلك بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين بشتى القطاعات.

وشملت الزيارة جولة في قاعة الجوهرة للاطلاع على الأوسمة والدروع التي حصلت عليها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، من قادة الدول والمؤسسات والجهات المحلية والدولية، تكريماً لها، وتقديراً لدورها في دعم القضايا الإنسانية والخيرية، والنهوض بالمرأة الإماراتية لتشارك في تنمية مجتمعها، كما تضمنت الزيارة التعرف على الحرف التراثية والصناعات التقليدية المختلفة من خلال زيارة المعرض الدائم، إلى جانب الضيافة في الخيمة التراثية للاطلاع على التقاليد والموروثات الشعبية للدولة.

وأعربت السيدة الأولى لجمهورية قرغيزستان، بهذه المناسبة، عن خالص اعتزازها وتقديرها لجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الكبيرة في دعم وتمكين المرأة ورعاية الأسرة والطفل.

وأضافت إيغول جاباروفا : “إنه لمن دواعي سرورنا تعزيز سبل التعاون مع دولة الإمارات الصديقة في سبيل الدفع بملف دعم وتمكين المرأة في البلدين الصديقين نحو مزيد من التنمية والنماء في جميع المجالات والقطاعات”.

للمزيد

مشاهدة المزيد

التطبيقات والخدمات الالكترونية

تماشياً مع رؤية الإمارات 2021 الرامية إلى تطوير خدمات حكومية ذكية رفيعة المستوى تعزز جودة الحياة المجتمعية على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة ،يعمل الاتحاد النسائي العام على تطوير مجموعة من التطبيقات الذكية التي تسهم بشكل ملموس في الارتقاء بمنظومة العمل وبالتالي زيادة الانتاجية ،كما تسهم هذه التطبيقات في إلقاء الضوء على إنجازات الاتحاد النسائي العام كونها حلقة الوصل بين المؤسسة والجهات ذوي العلاقة في مجال تمكين المرأة

تحميل
تحميل
تحميل


بحث الكتاب

إيمانا من الاتحاد النسائي العام بأهمية المطالعة والبحث العلمي ودورهما في رفع مستوى الوعي الثقافي لدي مختلف شرائح المجتمع تم إنشاء مكتبة فاطمة بنت مبارك لتهتم بالإنتاج الفكري المتعلق بالمرأة الاماراتية والعربية من كتابات ومؤلفات وتقارير وأبحاث ووثائق ودراسات وبيانات بجميع أشكالها المقروءة والمسموعة والمرئية لتكون مرجعية للباحثين في هذا المجال باللغتين العربية والإنجليزية.


عرض التفاصيل

مشاهدة المزيد

اتصل بنا

تواصل معنا

خلال ساعات العمل الرسمية

الإثنين-الخميس: 8:00 صباحاً - 3 ظهراً
الجمعة: 7:30 صباحاً - 12:00 ظهراً

ص.ب 130, أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة

الحصول على الإتجاهات