أحدث الأخبار

تكريم فاطمة بنت مبارك للمرة الثانية بوسام "المرأة النموذج "
August 28, 2020

أبوظبي في 28 أغسطس 

 كرمت حملة المرأة العربية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات " وذلك بمنح سموها وسام "المرأة النموذج" للمرة الثانية .

جاء ذلك خلال انعقاد منتدى المرأة العربية في دورته الأولى اليوم عن بعد بالتزامن مع احتفال دولة الإمارات بـ "يوم المرأة الإماراتية" تكريما لمسيرة العطاء والإنجاز، التي قادتها سموها لتمكين المرأة الإماراتية من الوصول إلى أعلى مستويات التميز والنجاح، وتعزيز مشاركتها في ترسيخ مكانة الإمارات كنموذج يحتذى للنمو والريادة والتطور بحضور شخصيات من دولة الإمارات و الجامعة العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، لتقديم شهادات عن الصورة المشرفة للإماراتية حيث كرم المنتدى نخبة من الشخصيات الإماراتية النسائية، تقديرا لدورهن المعطاء في دعم مسيرة التنمية والتطور في الدولة.

حضر المنتدى د. رحاب زين الدين، رئيسة حملة المرأة العربية، رئيسة المنتدى، وهند أبو نصر القصير، رئيسة مجلس إدارة سيدز التطوير والتدريب، مديرة المنتدى، والإعلامية عايدة عبد الحميد ، المنسق العام، وقدمت وقائعه الإعلامية فاطمة الورد، من أبو ظبي للإعلام ، حيث تم عرض تقرير فيلمي حول إنجازات المرأة الإماراتية، وعرض فيديو لشهادات عدد من الضيوف تحدثوا عن دور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، على الصعيد المحلي والعربي والدولي.

وأستعرض المنتدى محاور، على رأسها تمكين المرأة واستشراف المستقبل، والمرأة شريكاً أساسياً في صنع المستقبل، والمرأة العربية تمكين ومكانة لتحقيق ريادتها العالمية ا ضافة الى إنجازات الإماراتية، في ظل تبني القيادة الرشيدة لاستراتيجية دعم المرأة في كل المجالات.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش فى كلمة له خلال المنتدى " لقد كان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية دور هام ولا زال، لتعزيز مكانة المرأة الإماراتية وتمكينها من المساهمة الكاملة في مسيرة الوطن، حيث ‏اهتم المغفور له الشيخ زايد "طيب الله ثراه" خلال بناء دولة الإمارات، ببناء الإنسان أولا، والمرأة خاصة".

من جانبه قال الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة جمعية واجب التطوعية :" انّ إنجازات المرأة الإماراتية التي ظهرت بها طيلة العقود الماضية، ترتبط بشكل وثيق برؤية المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، وتوجيهاته في دعم المرأة وتعزيز مسيرتها و تذليل العقبات التي قد تواجهها اجتماعيا واقتصاديا ونفسيا، مما أعطاها الثقة حتى تقلدت المواقع، والمراكز القيادية في شتى القطاعات الحيوية في الدولة. ‏

وأستشهد الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان بمقولة المغفور له الشيخ زايد "طيب الله ثراه": لا شيء يسعدني أكثر من رؤية المرأة وهي تأخذ دورها المتميز في المجتمع ‏ويجب أن لا يعقل تقدمها شيء، حتى أصبحت المرأة الإماراتية مثالا يحتذى به في المحافل العربية والدولية حيث حملت سمو الشيخة فاطمة بيرق ‏العطاء الإنساني لكافة دول العالم فاستحقت عن جدارة هذا التكريم.

وتقدمت الشيخة عهود بنت راشد المعلا، بالتهنئة الصادقة إلى "أم الإمارات" بمناسبة يوم المرأة الإماراتية مؤكدة ان سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» عملت منذ بداية سبعينيات القرن الماضي على توظيف الفرص المتاحة للمرأة في الدولة وعلى توحيد جهودها في كافة إمارات الدولة في منظومة واحدة ومظلة واحدة وهو الاتحاد النسائي العام في عام 1975 ليكون الممثل الرسمي للمرأة، وكانت بمباركة من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس وباني نهضة الإمارات حيث كان حريصا على إزالة جميع المعوقات التي تقف حائلا أمام تقدم المرأة والاعتراف بحقوقها، وتواصل العطاء بفضل الجهود المخلصة للدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، في دعم وتعزيز آفاق العمل النسائي والمجتمعي بالدولة خدمةً للأمومة والطفولة والمرأة.

واعربت عن تقديرها لحملة المرأة العربية، والقائمين عليها، وعلى هذه الروح المعطاءة في دعم النساء بالعالم العربي، ولاسيما في قطاع الإعلام العربي وتعزيز كفاءته في التعامل مع قضايا المرأة العربية بالشكل الذي يؤدي إلى خلق وعي واتجاهات حديثة، وإيجابية إزاء المرأة ودورها في المجتمع العربي. من جهتها استعرضت سعادة الشيخة خلود بنت صقر القاسمي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الرقابة في وزارة التربية والتعليم تحديات مواكبة التحول المجتمعات نحو اقتصاد المعرفة ‏و فضاء التعلم المفتوح و ظهور الحاجة لتطوير المناهج و ‏النسق الدراسية ‏لتمكين الطلاب الخريجين ‏من تولي وظائف المستقبل التي تزداد ارتباطا بالمهارات الرقمية وذكاء الصناعي بهدف ان تكون ‏دولتنا منبعاً للابتكار والعلوم والثقافة ‏وأن تكون مركزا عالميا رائدا للثروة الصناعية الرابعة.

وبدورها قالت الشيخة نورة حميد راشد النعيمي – مدير مركز عجمان X بدائرة البلدية والتخطيط في عجمان ان المراة الاماراتية شقت مسارًا متفردا تمكنت فيه النساء من تقلد 27٪؜ من مجلس الوزراء و 50٪؜ من المجلس الوطني و 46 ٪؜ ‏من القوى العاملة و صاحبات أعمال يدرن 40 مليار درهم و المرأة الإماراتية على العالم. وقالت الشيخة ميثاء بنت أحمد آل نهيان رئيس مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافة فى كلمة القتها نيابة عنها الاعلامية فاطمة الوردة ان أم الإمارات غرست بذور الأمل في قلوب بنات الوطن، وفتحت لهن الآفاق والفضاءات الشاسعة التي مكّنتهن من مواجهة التحديات، وصُنع الفرقَ في مسيرة الدولة، من خلال تهيئة الفرص، وتوفير أسباب النجاح فقد آمنت بقدرتهن على التميز، وهيأت لهن فرص التعليم والعمل في مختلف المراحل العمرية، الأمر الذي شكّل حالةً من الفرح والسعادة بخاصة في نفوس الأمهات اللائي توفرت لهن فرص التعليم وهن في مراحل عمرية ٍ متقدمة.

وأشارت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة إلى أن عطاءات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، ‏لم تتوقف فقط في دولة الإمارات، إنما امتدت على المستوى الإقليمي ‏إلى جميع دول العربية، ‏لأنها تؤمن أولا بمبدأ الخبرة والشراكة في تبادل الخبرات ‏والتجارب الناجحة ‏، وفي ضرورة مساعدة الأخ العربي ‏لأخيه في نقل هذه التجارب الناجحة معتبرة ان هذا النموذج ‏مثالي للمرأة على مستوى العام، باعتبار سمو الشيخة فاطمة سيدة قيادية استثنائية ومتميزة، وضعت منهجا المرأة العربية، خلال عقود من العطاء ومن الدعم والمساهمة الجادة والفاعلة لتكون المرأة إماراتية قادرة وفاعلة في المجتمع.

واضافت "تعتز بدعمها للمرأة العربية وحرصها على أن تكون امرأة متميزة على مستوى مجتمعها، وعلى مستوى وطنها لأنها تؤمن أن المرأة ‏التي ‏تستطيع أن تهز السرير بيدها اليمنى، يمكنها أن تهز العالم بيدها اليسرى، و تؤمن بان المرأة مفتاح للسلام والتسامح".

ونقلت سعادة نورة خليفة السويدي مديرة الإتحاد النسائي العام فى كلمة لها تحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"،للمشاركين وتهنئتها بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، التي تعد مناسبة ملهِمة تحيي في الأذهان والقلوب دور المرأة في المجتمع، وشراكتها في منظومة التنمية واستئناف الحضارة،. واعربت عن الفخر بالدعم السخي الذي تحظى به المرأة الإماراتية من قبل سمو الشيخة فاطمة المثال والداعم الأول لكل امرأة على أرض الوطن بعطائها وريادتها في العمل النسائي والإنساني داخل الإمارات وخارجها، وكما نعتز بنشأتنا في دولة الإمارات التي تعتبر من الدول السباقة في تقدير المرأة، فمنذ قيام الدولة والمرأة تحقق مكاسب تلو المكاسب، مهداة لها من قبل القيادة الرشيدة التي لم تدخر جهداً ووقتاً ومالاً إلا سخرته لخدمة المواطن الإماراتي بشكل عام والمرأة بشكل خاص، فيما أظهرت مؤشرات التنافسية العالمية تطوراً مذهلاً للمرأة في كافة المجالات بجهود دؤوبة ومخلصة لسمو الشيخة فاطمة، منذ بداية سبعينيات القرن الماضي على توظيف الفرص المتاحة للمرأة وتمكينها في الدولة، حيث عملت على توحيد جهود المرأة في كافة إمارات الدولة في منظومة واحدة وبمظلة واحدة في الاتحاد النسائي العام في 28 أغسطس 1975 ليكون الاتحاد النسائي العام الممثل الرسمي للمرأة.

واضافت " بفضل دعم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه الذي آمن بدور المرأة في المجتمع منذ سنوات التأسيس الأولى للدولة، حيث تمكنت المرأة من دعم مسيرة التنمية بشكل فاعل وصولا للتقدم الحضاري الذي نعاصره، فكان النجاح حليفها بكسب ثقة المجتمع يوماً بعد الأخر باستفادتها من مراحل التمكين إلى أن انتقلت لمرحلة القيادة ووضع الإستراتيجيات التنموية الشاملة، حيث ان الإنجازات والنجاحات الكبيرة التي حققتها المرأة في الإمارات ما هي إلا نموذج للشراكة الحقيقية لدفع قاطرة التنمية والنماء للدولة لمراتب متقدمة بكافة المجالات والقطاعات، كما ستظل بفضل دعم سمو الشيخة فاطمة في الخمسين عاماً الثانية بإذن الله.

وقالت سعادة نورة خليفة السويدي " لقد أرست سمو الشيخة فاطمة، القواعد الأساسية لعمل المرأة بتحديث الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة للسنوات 2015 – 2021، وذلك بهدف ريادة المرأة لتكون إطاراً إرشادياً لجميع المؤسسات في وضع الخطط التي توفر للمرأة حياة كريمة وتمكنها من الريادة والمشاركة في كل المجالات العلمية التنموية، كما وجهت سموها الاتحاد النسائي العام بتقديم فرصة مميزة للمرأة الإماراتية للاطلاع على تجارب الدول العربية خاصة في فترة الانتخابات، إذ يعتبر مشروع تعزيز دور البرلمانيات منذ عام 2006 أحد أهم مبادرات الاتحاد النسائي العام في هذا المجال، وبفضل جهود سمو "أم الإمارات" التنموية ارتفعت أعداد النساء اللاتي تقلدن مناصب وزارية إلى 9 وزیرات حالية، حيث يدرن ملفات مهمة ومستحدثة مثل العلوم المتقدمة، وشؤون الشباب، وتنمية المجتمع، والثقافة، وشؤون التعليم العام وشؤون التعاون الدولي، والأمن الغذائي والمائي، بالإضافة إلى رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% في العام الجاري، فضلاً عن اختيار دولة الإمارات المقر الإقليمي للشرطة النسائية العربية من قبل الجمعية العالمية للشرطة النسائية، ومقرها الولايات المتحدة الامريكية وحصولها على العضوية العالمية في الجمعية العالمية للشرطة النسائية كأول دولة عربية تنضم لها، ولم تغب الرياضة عن رؤية وعطاء سمو الشيخة فاطمة في رفع مستوى الرياضة وبروز العديد من البطلات في جل الرياضات أن لم يكن جميعها، وذلك من خلال إطلاق العديد من المبادرات ومن أبرزها إنشاء أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، لتمكين المرأة الإماراتية عبر دعم وتطوير رائدات الرياضة".

واكدت ان دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لم يتوقف عند حدود الإمارات بل تخطاها لتطلق سموها "برنامج الشيخة فاطمة للتطوع" عام 2017، لتقديم نموذج عالمي إنساني مبتكر، بتمكين الأطباء من مختلف الجنسيات في خدمة الإنسانية، في بادرة غير مسبوقة في التطوع الصحي التخصصي الميداني والافتراضي، بتبني مبادرات إنسانية أسهمت بفاعلية في تخفيف معاناة المرضى في شتى بقاع العالم، تحت شعار "كلنا أمنا فاطمة"، في مبادرة تعد الأولى لاستقطاب الأطباء الشباب، وتأهيلهم قادة في العمل الإنساني والتطوع الصحي التخصصي محلياً ودولياً، وذلك لترسيخ قيم التسامح الإنساني بين شعوب العالم من خلال مبادرات مبتكرة تحمل رسائل التسامح والمحبة والعطاء وصولاً إلى مجتمعات متلاحمة، الأمر الذي منح سموها إشادة محلية وإقليمية ودولية لجهودها الصادقة والمخلصة.

كما لم يقتصر دعم سمو الشيخة فاطمة عند هذا الحد بل امتدت مسيرة سموها الجليلة نحو تمكين المرأة في جميع القطاعات، ومنها الأمن والسلام، وذلك بدعم سموها لانضمام دولة الإمارات إلى شبكة رؤساء الدفاع، في خطوة تاريخية تكلل سنوات من العمل، لتعزيز مكانة المرأة حول العالم، خاصة بعد النجاح الذي حققته المرحلة الأولى من البرنامج في تدريب مجموعة من النساء العربيات، قبل أن يتم إطلاق المرحلة الثانية من برنامج في تدريب مجموعة من النساء في أفريقيا وآسيا على عمليات حفظ السلام، ما أدى إلى إحراز تقدم محوري لدور الإمارات المتنامي في هذا الملف الأممي المهم.

كما وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، بإعداد الاستراتيجية الوطنية لدعم الخطط المستقبلية لتمكين المرأة، تزامناً مع يوم المرأة الإماراتية، وأعلنت سموها عن إطلاق حزمة من المبادرات الاستثنائية لبناء القدرات والمهارات التي تدعم جاهزية المرأة الإماراتية للمستقبل، توافقاً مع شعار الدولة الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأن عام 2020 عام الاستعداد للخمسين.

واوضحت سعادة نورة خليفة السويدي ان ما تم ذكره من مبادرات هي نبذة موجزة من عطاء سموها اللامحدود لدعم المرأة الإماراتية وجميع نساء العالم في شتى بقاع الأرض، فأيادي سموها البيضاء دائماً ما تمتد للقاصي والداني.

وقال عبد الجليل البلوكي ان المرأة الإماراتية استطاعت خلال العقود الماضية من عمر الدولة، أن تثبت للجميع ومن المواقع المختلفة التي تتبوأها أنها أهل للمسؤولية وأنها على قدر من الكفاءة لتكون سنداً لبلادها في الظروف كافة، وأن الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة لا بد أن تكون ابنة الإمارات شريكاً استراتيجياً ومحورياً في عملية استشراف المستقبل والمساهمة فيه جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل.

وأضاف : تعتبر سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رائدة الحركة النسائية في دولة الإمارات ويعود لها الفضل في تأسيس الاتحاد النسائي العام، فيما يتميز النهج الذي طرحته في مجال العمل النسائي بالتوازن بين السعي إلى الانفتاح على روح العصر وبين الحفاظ على الأصالة العربية والتقاليد الإسلامية إيمانا من سموها بأن الحفاظ على الخصوصية الثقافية هو السبيل الوحيد لتحقيق التقدم المنشود.

وتقدمت ناعمة عبدالله الشرهان، النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي بالتهنئة إلى "أم الإمارات" سمو فاطمة بنت مبارك لدورها الكبير وعطاءاتها ودعمها لمسيرة المرأة وتطورها في دولة الإمارات محلياً وعالمياً، كما قدمت التهنئة الى المرأة الإماراتية التي أثبتت قدرتها على تحمل المسؤولية الوطنية والمجتمعية والإنجازات التي حققتها في كافة المجالات، وأصبحت نموذجاً مشرفاً، وقدوة يُحتذى بها على مستوى المنطقة والعالم".

وأكدت إن تخصيص الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام تحت شعار "التخطيط للخمسين.. المرأة سند للوطن" بناء على توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، يأتي تأكيدا على أن المرأة الإماراتية أهل للمسؤولية وأنها سند وشريك أساسي مع الرجل في بناء الوطن ودعم ومساندة مسيرة التنمية الشاملة في مختلف القطاعات والمحافل.

وأشارت د. شيخة عبيد سالم الطنيجي – عضو "المجلس الوطني الاتحادي" الى ان النجاحات الكبيرة التي حققتها المرأة الإماراتية على الصعد كافة تحققت بفضل الدعم الكبير من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والتي توجت بإعلان يوم 28 أغسطس من كل عام يوماً للمرأة الإماراتية والتي سابقت الزمن وأثبتت قدرتها وجدارتها في أن تكون عضواً فاعلاً وشريكاً وطنياً ومخزوناً استراتيجياً لرفد الدولة والمجتمع بخبرات وكفاءات ومهارات في كافة المجالات.

وأضافت أنه وعبر مسيرة البناء والنماء التي أسس لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والنهج الذي سارت عليه قيادتنا الحكيمة وضعت الدولة دوراً رائداً للمرأة في كافة الخطط والبرامج الوطنية الاستراتيجية، لما حققته من نجاحات باهرة. من جانبه قال سعادة عبد الله لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية التنافسية والإحصاء في الدولة " شكلت دولة الإمارات العربية المتحدة علامة فارقة في المنطقة من حيث ‏حماية مكانة المرأة ودعم تقدمها، وإرساء الثقافة التنمية الاجتماعية التي ارتقت ليس فقط بمكانة المرأة على مستوى العالم بل بالمجتمع الإماراتي، فأصبحت من أكثر المجتمعات سعادةً وتسامحاً وتلاحمًا.ونفخر جميعا بالتجربة الإماراتية في مجال تمكين المرأة وتحقيق التوازن بين الجنسين، هذه التجربة التي أصبحت نموذجا ملهمًا للدول لتعزيز مكانة المرأة، و رفع مستوى مشاركتها في مسيرة التنمية المستدامة كمّاً ونوعاً".

وقالت السفيرة د. هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية " يقترن إسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك دائما بالعطاء، ويقترن اسمها عندما نذكر أم الإمارات وأم العرب، حيث حظي شعب الإمارات ‏بأم ‏سخت بعطائها المتجدد وخيرها الذي لا ينضب، لقد سلطت سموها الضوء في عطائها على جميع الميادين ‏ سواء في دعمها المرأة الإماراتية في الميادين الثقافية والاجتماعية والاقتصادية و أيضا للمرأة العربية". وأضافت: سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حصلت على العديد من الجوائز والأوسمة على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، حيث حصلت على أكثر من 500 وسام وجائزة وتكريم، دائما لسموها المزيد من ‏العطاء والصحة وطول العمر، ونتمنى لدولة الإمارات العربية المتحدة، وللمرأة الإماراتية دائما التوفيق والنجاح.

وقالت د. رحاب زين الدين، سفيرة المرأة رئيسة حملة المرأة العربية، رئيسة المنتدى، بالضيوف " نتشرف اليوم في حملة المرأة العربية أن نلتقي بكم من منصة "منتدى المراة العربية" وعبر البث الإماراتي المشترك لهذا المنتدى،، هذا المنتدى الذي يتزامن مع "يوم المرأة الإماراتية"، حيث يأتي المنتدى " للتأكيد أن مناسبة "يوم المرأة الإماراتية" مناسبةٌ عزيزة على قلب كل إمرأة عربية في هذا الوطن، وأنه النموذج المُشرق والمُشِّرف للاحتفاء بإنجازات المرأة ونجاحاتها في كل ميدان، و في كل مجال من شأنه إعلاء راية الوطن عالية خفاقة ليس فقط في المحافل العربية بل على المستوى العالمي أيضاً".

واضافت ان ما يقارب 15 عاما مضت منذ تأسيسنا لحملة المرأة العربية في مقر الجامعة العربية قدمنا خلال هذه المسيرة التي حملت شعار " إعلام من أجل المرأة " قدمنا سلسلة دراما الأيادي البيضاء و برنامج فريق الإبداع و برنامج المرأة النموذج في بث عربي مشترك دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية في أكبر بث تلفزيوني مشترك،، ثم برنامج ملكة المسؤولية الاجتماعية الذي كسر الصورة الغير لائقة عن المرأة العربية تلك الصورة التي حاولت بعض المنابر الإعلامية أن تروج لها من خلال برامج غير هادفة تقوم فقط على مسابقات الغناء والرقص والجمال، أما ملكة المسؤولية الاجتماعية فقام على مبدأ أن المرأة العربية مبدعة و متميزة في كل ميدان و من أهمها ميدان العمل الاجتماعي من خلال تبنيها لمبادرات إنسانية وإجتماعية تخدم أبناء بلدها ، و ضم البرنامج الآلاف من المبادرات الاجتماعية ونجح في موسمه الأول والثاني في تسليط الضوء على فتيات ونساء عربيات تميزن بجدارة في خدمة المجتمع والوطن.

وقالت د.هند أبو نصر القصير، رئيسة مجلس إدارة سيدز التطوير والتدريب، مديرة المنتدى ، إن المحاور الرئيسية التي قام عليها المنتدى، تتمثل في تمكين المرأة واستشراف المستقبل، و المرأة شريك أساسي في صنع المستقبل،والمرأة العربية تمكين ومكانه لتحقيق الريادة العالمية، وإنجازات المرأة الإماراتية في ظل تبني القيادة الرشيده استراتيجية دعم وتمكين المراة في المجالات ‏وأكدت أنه مثل ما استطاعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ،تستطيع المرأة العربية ‏ أن تكون الأم التي تبنى القيادة الرشيدة، اقتداءاً بأم الإمارات التي زرعت واثمرت.

وقالت ماري دينيز، مرشحة ‏جائزة نوبل للسلام عام 2016المستشارة في جامعة باكس كريستي الدولية : إن الجامعة تحتوي على 120 عضو، ونعمل جميعا لدعم السلام في كل أنحاء العالم ونحن نحتفل بعيدنا الـ 75 للجامعة معربة عن فرحها بالمشاركة في الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية وخاصة في حفل تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك مشيرة الى ان من أكثر النقاط التي لفتت انتباهها هو دور سمو الشيخة فاطمة في دعم المرأة الإماراتية من خلال برامج متطورة في التربية، الصحة، الاقتصاد في القوانين والبيئة التنمية المجتمعية، التواصل، المشاركة السياسية واتخاذ القرار. ‏وتقدم سعادة المهندس فتحي جابر عفانة، سفير الأسرة العربية، بالتهنئة للمرأة الإماراتية بهذا اليوم الذي تأسس فيه الاتحاد النسائي العام و أعلنته سمو ‏الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات عام 2014 ليكون مناسبة وطنية، حيث شكل تأسيس الاتحادي النسائي العام اللبنة الأولى نحو تمكين المرأة و تفعيل دورها بالمجتمع، وأشاد السفير فتحي عفانة بدور المرأة الإماراتية ،التي أثبتت وجودها في ‏مختلف المجالات، حيث تحظى بتمثيل كبير في الحكومة الاتحادية و تتولى العديد من المناصب السياسية و الدبلوماسية .

‏ وقالت مهرة العلي -اختصاصي تحقيق التوازن وتحقيق الفرص بين الجنسين في حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة : في هذا العام ونحن نحتفل في يوم المرأة الإماراتية ‏ضمن شعار "التخطيط للخمسين، المرأة سند للوطن" نشعر نحن بنات الإمارات بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، لكي نظل عند حسن ظن قيادتنا الرشيدة ،التي بذلت وما زالت تبذل كافة الجهود وتذلل العقبات لكي تحقق للمرأة مكانتها في كافة مجالات الحياة بدأً من دخولها سوق العمل و حتى توليها أعلى المناصب القيادية في القطاعين الحكومي و الخاص.

وأضافت: إن الثقة الكبيرة وقدرات المرأة التي أرست دعائمها قيادتنا الرشيدة، جعلت المرأة الإماراتية مصدر إلهام لي ولكثير من النساء في المنطقة، باعتبارها سندا حصينا و مساهمة فعالة في قصص النجاح التي تصدرها دولة الإمارات وعلى كافة الأصعدة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

من جهتها قالت دكتور جويس وليامز - مديرة العلاقات الخارجية في المنظمة الإفريقية للتخطيط الإستراتيجي، "إن مقولة لروزا باركس، ناشطة حقوق مدنية أمريكية أفريقية قالت فيها : لقد تعلمت على مر السنين أنه عندما يتخذ المرء قرارًا، فإن هذا يقلل من الخوف؛ ومعرفة ما يجب فعله يلغي الخوف." إلى صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، سموك لقد اتخذتِ قراراً لتربية أمة، وهذا ما فعلته . أنتِ أمٌ لأمة عظيمة. أنا أكرمك وأفتخر مع العالم بإنجازاتك. شكراً لكونك نموذجا لي ولكل النساء في كل العالم. تهانينا، وأتطلع للاحتفال بسموكم وبجميع النساء اللواتي يواصلن الكفاح والدفاع عن حقوق المرأة".

‏ وقال الإعلامي الدكتور اشرف العسال: إذا كان مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه، قد وضع الأسس ‏لخدمة قضايا المرأة ‏،ولدعم الأسرة الإماراتية والعربية، فقد جاءت أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتكمل هذا البناء كل التحية والحفاوة وكل معاني الثناء والمدح لهذه الشخصية الفذّة التي استطاعت بحكمتها أن تبني الأسرة الإماراتية حتى اصبح التلاحم الاجتماعي يصل إلى نسبة 97% على أرض الدولة الإمارات. ‏

وأشادت الإعلامية عايدة عبد الحميد-المنسق العام للمنتدى ، بإنجازات المرأة العربية ، مؤكدة إنها لم تأت من فراغ ، بل كانت بالمثابرة والصبر والعلم والتعلم، ووصلت خلالها المرأة لمراكز قيادية عليا على الصعيد السياسي، الاقتصادي، و الاجتماعي، وإلى المنظمات الدولية. وقالت : نفخر ونفاخر بالمرأة الإماراتية التي تبوأت مناصب عليا في شتى المجالات ، وعلى رأسها السياسية والدبلوماسية، والبرلمان كل هذا كان بفضل مساندة و مؤازرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "‏أم الإمارات" و"أم العرب" التي يشهد لها القاصي والداني، بما قدمته حتى تصل المرأة لهذه المكانة، و‏لا ننس هنا دور سموها ودعمها بعطائها المتواصل لمساندة المرأة العربية، وخير مثال ما أنجزته في منظمة المرأة العربية. وأشارت المحامية موزة الخظر، إلى أنه اليوم أصبحت المرأة كل المجتمع وليس نصف المجتمع فقط. ‏وذلك بفضل دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أم الإمارات التي لم تقصر بدعم المرأة و تمكين على الصعيد المحلي و العالمي والمحافل الدولية، ولها كل الشكر. من جهتها قالت راية خميس محمد المحرزي – رائدة في العمل التطوعي الإنساني، والحاصلة على لقب الأم المثالية 10 مرات، من داخل وخارج الدولة: إن «يوم المرأة الإماراتية» هو تكريم من القيادة الرشيدة للدولة للمرأة الإماراتية، وتقدير لإنجازاتها وعطائها في مسيرة البناء والتنمية .

وبهذه المناسبة أتقدم بالتهنئة إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ، لعطاءات سموها ودعمها الكبير لمسيرة المرأة وتطورها في دولة الإمارات وتمكينها من تحقيق إنجازات مميزة ونجاحات كبيرة وملحوظة على جميع المستويات، وحرص سموها على تشجيعها على الانخراط في ميادين العمل وتسخير كافة الإمكانيات والجهود التي تساهم في الارتقاء بعمل المرأة وتعزيز دورها في المجتمع، لتكون شريكا حقيقيا وفاعلا إلى جانب أخيها الرجل. ‏

وقالت تميمة محمد النيسر" تعد سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رائدة العمل النسائي والإنساني و ‏رائدة من رواد ترسيخ العمل المؤسسي في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، بما قدمته سموها من دعم للمرأة أينما كانت، ومن خلال المشاريع و المبادرات الإنسانية الطموحة التي قدمتها على الصعد كافة ، وما زالت الإنجازات تتوالى بلا حصر في قطاعات عديدة بفضل الدعم الكبير الذي تحظى المرأة الإماراتية من قبل القيادة الرشيدة.

للمزيد
على خطى زايد.. طبيبات الإمارات سفراء للإنسانية
August 30, 2020

أبوظبي في 30 أغسطس

 نجحت طبيبات الإمارات من المتطوعات في برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع في خدمة الشعوب كسفيرة للإنسانية على الصعيدين المحلي والعالمي تحت شعار " كلنا أمنا فاطمة" في نموذج مبتكر لتمكين المرأة في العمل التطوعي الصحي التخصصي والعطاء المجتمعي والتسامج الإنساني في شتى بقاع العالم.

واستطاعت طبيبات الإمارات من المتطوعات في البرنامج من إحداث نقلة نوعية في مجالات العمل التطوعي الصحي التخصصي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني محلياً وعالمياً بمبادرة كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية " أم الإمارات " التي أولت ابنة الإمارات كل اهتمامها وحرصت على تبني وابتكار مبادرات خلاقة تساهم بشكل فعال في استقطاب وتأهيل وتمكين المرأة كسفيرة للعمل التطوعي والعطاء الإنساني محليا وعالميا تحت شعار كلنا أمنا فاطمة وانسجاما مع نهج المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" والتي امتدت أياديه البيضاء الى مختلف بقاع العالم.

جاء ذلك في تقرير لبرنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية 2020 والذي استعرض إنجازات المرأة الإماراتية في مجال العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني. وذكر التقرير أن برامج "أم الإمارات" ساهم في استقطاب وتمكين الطبيبات الإماراتيات في مجالات العمل التطوعي الصحي التخصصي من خلال تبني حزمة من المبادرات التطوعية المبتكرة وغير المسبوقة تحت شعار "كلنا امنا فاطمة ".

وأكدت سعادة نورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام أن طبيبات الإمارات تمكن من إدارة الحملات الإنسانية الطبية التطوعية التخصصية وتشغيل العيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية في كل من الإمارات والمغرب والسودان ومصر وزنجبار ولبنان والصومال واوغندا والسودان وبنجلاديش وغيرها من الدول الصديقة والشقيقة مما ساهم بشكل فعال في التخفيف من معاناة الفقراء من خلال استقطاب أفضل الكفاءات وتأهيلها وتمكينها لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للأطفال والفتيات والنساء.

وقالت إن دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة في مجالات العمل الإنساني وتبوأت مراكز متقدمة في مجال تمكين الشباب وبالأخص المرأة في العمل التطوعي والعطاء الإنساني الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان "طيب الله ثراه" ويواصل مسيرة الخير والعطاء أبناء وبنات زايد تحت القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وأخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد حكام الإمارات وترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأهمية ترسيخ ثقافة العمل التطوعي بين الشباب خاصة الفتاة والمرأة الإماراتية وتمكينها من خدمة المجتمعات محليا وعالميا.

وأكدت أن "أم الإمارات" تحرص على تبني مبادرات غير مسبوقة لتمكين الشباب خاصة الفتاة والمرأة الإماراتية في مجالات العمل التطوعي والعطاء الإنساني للتخفيف من معاناه الفقراء والمعوزين تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

كما أكدت الدورالريادي والإيجابي للمرأة في دعم وتعزيز آفاق العمل التطوعي التخصصي محلياً وعالمياً من خلال التطوع ميدانياً وإلكترونياً والتي ساهمت في الإرتقاء والسمو بثقافة العمل الإنساني إلى آفاق واسعة وإبراز الدور الريادي للدولة في مجالات العمل الإنساني والتطوعي ومكن المرأة الإماراتية من إحداث نقلة نوعية في مجالات العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني.

وقالت إن المرأة الإماراتية عززت مشاركتها التطوعية على الساحة المحلية والعالمية كسفيرة للعمل الإنساني للتخفيف من معاناة الفئات المعوزة والمتعففة من خلال حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية في نموذج مميز للعمل الإنساني والتطوعي والتي كثفت مهامها الإنسانية لتغطية مناطق اوسع لتشمل مختلف دول العالم بعد نجاحها في احداث نقلة نوعية في العمل التطوعي التخصصي في كل من الإمارات ومصر والسودان وزنجبار واوغندا والصومال والهند وباكستان والصومال وتنزانيا وكينيا واوغندا ولبنان والاردن حيث استطاعت ان تصل برسالتها الإنسانية للملايين من خلال الآلاف من الساعات التطوعية والتي ساهمت بشكل كبير في استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في المساهمة الفعالة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة من خلال التطوع في مبادرات "أم الامارات" الإنسانية والمشاركة في العيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية وتنظيم سلسلة من الملتقيات التطوعية والإنسانية في مختلف دول العالم.

وأشارت إلى أن المرأة الإماراتية خلال الأشهر الماضية استطاعت في التطوع محلياً في خط الدفاع الأول للحد من انتشار مرض فيروس "كورونا" من خلال المشاركة الفعالة في إدارة وتشغيل العيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية التطوعية والتي ساهمت بشكل فعال في تقديم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية للمرضى او المشتبه بهم في مباني العزل في نموذج مميز ومبتكر للتطوع الصحي اضافة الى تبني مبادرات لبناء قدرات الكوادر الطبية من خلال مبادرة حمايتهم مسؤليتنا اضافة الى الى مشاركتها في برامج بناء القدرات للكوادر الطبية لزيادة جاهزيتها للاستجابة للحالات الطارئة وعلاج الأمراض الوبائية وبالاخص مرض كوفيد 19 .

وقالت إن المرحلة المقبلة ستتضمن تكثيف المهام الإنسانية لتمكين الكوادر الطبية التطوعية لخدمة الفئات المعوزة محلياً ودولياٍ مؤكدة أنه تم اعتماد خطة تشغيلية لمبادرات الشيخة فاطمة التطوعية لاستدامة الخدمات التطوعية العلاجية والوقائية المقدمة للنساء والأطفال محلياً ودولياً لزيادة المناطق الجغرافية للدول المستهدفة بإشراف فريق طبي تطوعي إماراتي عالمي مشترك يسهم في تقديم حلول ميدانية للتخفيف من معاناة الفئات المعوزة بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد وانطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة في الدولة بأن يكون عام 2020 عام الاستعداد الخمسين.

وشكرت مديرة الاتحاد النسائي العام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على الدعم الكبير لبرامج العمل التطوعي وتشجيع أبناء الوطن على العمل التطوعي وبالأخص المرأة من خلال تبنيها برنامج تخصصي لاستقطاب وتأهيل وبناء القدرات الشباب في العمل التطوعي والعطاء الإنساني محلياً وعالمياً.

للمزيد
برنامج الشيخة فاطمة للتطوع يطلق مبادرة التوعية الصحية العمالية التطوعية
September 12, 2020

أبوظبي في 12 سبتمبر

 أطلق برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع مبادرة التوعية الصحية العمالية التطوعية الهادفة الى نشر الوعي و التثقيف الصحي بين العمال تحت شعار "لا تشلون هم" بإشراف أطباء الإمارات و مشاركة المتطوعين الصحيين من سفراء الإمارات للتوعية والتثقيف الصحي باستخدام حافلات متنقلة مزودة بتكنولوجيا التثقيف الصحي الميداني والإفتراضي.

يأتي ذلك بمبادرة مشتركة مع مبادرة زايد العطاء و الاتحاد النسائي العام ودائرة البلديات والنقل و بلدية مدينة أبوظبي ومركز أبوظبي للتطوع وعيادة صحة المجتمع المتحركة وجمعية إمارات العطاء في نموذج للعمل المشترك بين مؤسسات الاتحادية والمحلية بالدولة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والأهلية غير الربحية لتبني مبادرات تساهم بشكل فاعل في تعزيز الصحة المجتمعية والعمالية والمؤسسية.

و قالت سعادة نورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام إن برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع أطلق مبادرة الإمارات للتوعية الصحية التطوعية بهدف استقطاب الخبراء من الكوادر الصحية من خط الدفاع الأول محليا ودوليا وتأهيلهم وتمكينهم من التطوع الصحي في مختلف إمارات الدولة لخدمة مختلف فئات المجتمع ورد الجميل للوطن من خلال تبني حزمة من المبادرات الصحية التطوعية التي تسهم في زيادة الوعي المجتمعي بأهم الأمراض وأفضل سبل الوقاية والعلاج و بالأخص الأمراض الوبائية والمزمنة إضافة إلى تبني أفكار و مشاريع مبتكرة في مجال التوعية والتثقيف الصحي تساهم في مساندة الجهود الرسمية في الحد من إنتشار مرض فيروس كورونا، وزيادة الوعي المجتمعي بطرق الوقاية والعلاج من الأمراض الوبائية والمزمنة .

وأضافت أن برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع دشن بمبادرة كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" بهدف استقطاب الشباب وتأهيلهم وتمكينهم من خدمة المجتمعات محليا ودوليا من خلال مبادرات مبتكرة في المجال الصحي التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني انطلاقا من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" و أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تمكين الشباب وترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني .

و أكدت أن إطلاق مبادرة التوعية الصحية العمالية التطوعية يأتي في إطار سلسلة من المبادرات المبتكرة في المجال الصحي التطوعي و التي صممت من قبل رواد الأعمال الاجتماعية من القيادات الإماراتية التطوعية الشابة .

وقالت إن برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع يحرص على إستقطاب العقول الشابة وتأهيلها وتمكينها من خدمة المجتمع ورد الجميل للوطن من خلال مبادرات مبتكرة تساهم في دعم جهود مؤسسات الدولة الصحية الحكومية والخاصة.

و أشارت إلى أن مبادرة التوعية الصحية العمالية التطوعية ستسهم بشكل فاعل في زيادة الوعي لدى العمال بأهم الأمراض وأفضل سبل العلاج والوقاية منها إضافة إلى تمكين أطباء الإمارات من التطوع الصحي لخدمة مختلف فئات المجتمع .

و أوضحت أن مبادرة التوعية الصحية العمالية التطوعية تضمت جلسات توعوية وتدريبية حول أسس النظافة الشخصية و الوقاية من الأمراض المعدية للمئات من العمال من خلال تلقيهم معلومات مفيدة عن أهمية الإلتزام بمعايير الصحة والنظافة الشخصية ، وأعراض الأمراض المعدية الشائعة وطرق الوقاية منها ونصائح طبية لتوجيه العمال إلى أساليب المحافظة على صحتهم من المخاطر التي يتعرضون لها في عملهم، مثل ضربات الشمس والإجهاد الحراري والرعاف وفقدان الوعي، وكيفية تقديم الإسعافات الأولية لزملائهم الذين يتعرضون لمثل هذه الحالات الطارئة .

ولفتت إلى أن الفريق القائم على تنفيذ الحملة من المتطوعين في برنامج الشيخة فاطمة للتطوع حرص على أن تكون المحاضرات بعدة لغات مختلفة تشمل تلك التي يتحدث بها العمال، لضمان استيعابهم التام لما يتم تقديمه إليهم من معلومات ونصائح، بما ينعكس بشكل عملي على سلوكهم وعاداتهم .

و أشارت إلى أنه تم توزيع مستلزمات الحماية الشخصية للعمال للنظافة الشخصية إلى جانب تدريبهم على كيفية استخدام الكمامات وآلية التخلص الآمن منها للتأكد من تحقيق الإفادة القصوى منها .

و ثمنت نورة السويدي مبادرات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك المجتمعية و التطوعية و الإنسانية محليأ ودوليا و التي ساهمت خلال السنوات الماضية في تقديم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية للملايين في مختلف دول العالم في نموذج مبتكر في مجال التطوع المجتمعي والتسامح الإنساني والعطاء المجتمعي. من جهتها قالت العنود العجمي مديرة مبادرة زايد العطاء المديرة التنفيذية لبرنامج القيادات الإماراتية التطوعية الشابة إن مبادرة التوعية الصحية العمالية التطوعية أطلقت في إطار برنامج الإمارات للتوعية الصحية "توعية" و تهدف إلى تشجيع العمال على اتباع أنماط حياة صحية وزيادة وعيهم بأهمية ممارسة النشاط البدني، وتناول الغذاء الصحي والابتعاد عن السلوكيات غير الصحية والتبغ، وبناء قدرات المجتمع لتبني أنماط حياة صحية وإكسابهم المهارات اللازمة للسيطرة على الأمراض المزمنة خاصة زيادة ضغط الدم، وارتفاع نسبة الدهون وغيرها .

و أشارت إلى أن المبادرة الصحية التطوعية يتم تنفيذها في الأسواق وسكن العمال والمصانع وسط تدابير صحية وقائية وتنضوي ضمن مبادرة تعزيز الوعي بأنماط الحياة الصحية "تعزيز" لبناء مجتمع صحي عن طريق تمكين الأفراد من تبني أنماط حياة صحية تساهم في الحد من انتشار الأمراض المزمنة والمعدية.

و أكدت أهمية المبادرة التوعوية لزيادة وعي العمال بأهم الأمراض المزمنة والأمراض المعدية ، مشددة على ضرورة إرتداء الكمامات، والتباعد الجسدي، وغسل اليدين بالطريقة السليمة. و أوضحت أن الحملة يتم تنفيذها في مناطق جغرافية كبيرة للوصول إلى مختلف المصانع و الأسواق والمساكن العمالية، حتى تكون التوعية أكثر فعالية ، وبعدة لغات للتعامل مع العمال بمختلف جنسيتهم، وتثقيفهم بسبل الوقاية من الإصابة بكورونا للحد من انتشار هذا الفيروس وتوعيتهم بسبل الوقاية عبر الإرشادات الصحية والوقائية، وتوفير مواد وأدوات التعقيم، إلى جانب دعمهم بالاحتياجات الضرورية للحفاظ على صحتهم والاعتناء بها، بما يمكنهم من ممارسة حياتهم، ومزاولة أعمالهم في القطاعات الحيوية.. مشيرة إلى أن الحملة تتضمن محاضرات و ورشا خاصة بالصحة عن الوقاية من الإصابة بفيروس "كورونا" و طرق انتقال العدوى و كيفية حماية أنفسهم و الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب و غيرها من الإرشادات الأخرى.

و قالت العجمي إن برنامج الشيخة فاطمة للتطوع فتح الفرصة للتطوع أمام منتسبيه من خط الدفاع الأول ليكونوا سفراء في مجال التوعية الصحية التطوعية وتمكين الكوادر الطبية في خدمة المجتمع ورد الجميل للوطن.. مشيرة إلى أن المتطوعين تم تدريبهم و تزويدهم بوسائل الدعم اللازم للقيام بعملية التثقيف والإرشاد الصحي ميدانيا وافتراضيا لأكثر من مليون مستفيد .

و أعربت عن شكرها و تقديرها للدور الذي تقوم به طواقم الأطباء و فرق الكوادر الطبية والفنية عبر تنفيذ مهام إنسانية جليلة قل نظيرها في واقعنا في مواجهة هذه الجائحة وما يقدمونه من بذل وعطاء وتفان وتضحية يستحق كل الثناء والتقدير والعرفان من جميع أفراد المجتمع دون استثناء. و أشارت إلى أن " مبادرة التوعية الصحية العمالية التطوعية " تأتي استكمالا للمبادرات السابقة التي تبنتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية والتي ساهمت بشكل فاعل في تمكين الأطباء والكوادر الطبية في الإمارات من خدمة المجتمعات محليا ودوليا وإكسابهم مهارات عملية وعلمية في مجال الإستجابة الطبية التطوعية للطوارىء والأزمات وإدارة العيادات والمستفيات الميدانية والمتنقلة والإفتراضية .

للمزيد
الاتحاد النسائي يتبنّى مبادرة "أطلق" لبوابة المقطع لاستثمار طاقات المرأة الإماراتية
September 13, 2020

الاتحاد النسائي يتبنّى مبادرة "أطلق" لبوابة المقطع لاستثمار طاقات المرأة الإماراتية أم الإمارات" تشيد بجهود موانئ أبوظبي النوعية في دعم مسيرة المرأة الإماراتية .
 

أبوظبي في 13 سبتمبر 

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، تبنى الاتحاد النسائي العام مبادرة "أطلق" لبوابة المقطع التي تعد إحدى المبادرات الاستثنائية لموانئ أبوظبي والتي تم الإعلان عنها بالتزامن مع احتفالات الدولة بيوم المرأة الإماراتية 2020 تحت شعار "التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن".

و تحرص مبادرة "أطلق" على استثمار طاقات المرأة الإماراتية ودعمها كشريكة في بناء الإنجازات النوعية للدولة وشريك رئيسي في المشاريع الاستراتيجية إذ أن نسبة مشاركة المرأة عالمياً في قطاع الموانئ لا تتعدى 2%، مقارنةً بنسبة مشاركة المرأة في مواني أبوظبي والتي تبلغ 28%، حيث تعمل الموانئ من خلال وضع الخطط والبرامج على زيادة هذه النسبة وتطوير قوة عاملة تتمتع بمستوى عالٍ من المهارات والإنتاجية لتبقى دولة الإمارات سباقة عالمياً. وأثنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على جهود بوابة المقطع في دعم وتمكين المرأة الإماراتية..

وأعربت سموها، عن فخرها بوجود مؤسسات وطنية رائدة تستشرف مستقبل المرأة الإماراتية وتأمن بأن المرأة شريك فاعل في صياغة مستقبل أكثر تطوراً ونماءً .

و بهذه المناسبة تقدّم معالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة البلديات والنقل ، رئيس مجلس إدارة موانئ أبوظبي بجزيل الشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" على دعمها المتواصل وجهودها الدؤوبة لتعظيم مكاسب المرأة الإماراتية في كافة المجالات، والتي تسهم في تمكينها وإعدادها لتشارك بشكل فاعل في تحقيق المزيد من النجاحات خلال الخمسين عاماً القادمة.

وقال معاليه: تتمتع موانئ أبوظبي بسجل لافت في مجال تمكين المرأة وتوليها مسؤوليات حيوية في جميع المجالات الوظيفية بدءاً من التشغيلية وصولاً إلى القيادية منها وذلك تنفيذاً لاستراتيجيتنا التي تتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة، وإننا عازمون من خلال مبادراتنا على متابعة هذا النهج والوصول بالمرأة الإماراتية إلى أعلى الدرجات.

وأضاف ان تمكين المرأة في ثقافة موانئ أبوظبي ليس مجرد شعار نرفعه، بل هو عمل جاد ناتج عن حاجتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تسخير كل طاقات أبنائنا وبناتنا لبناء هذا الوطن وتحقيق رفاهه بما يعود بالنفع ليس على الأجيال الحالية فحسب، بل على أجيال المستقبل من الإماراتيين والإمارتيات كذلك.

ومن جانبها أعربت سعادة نورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، عن سعادتها بالشراكة مع موانئ أبوظبي، التي تعد أحد الروافد المهمة لتنويع واستدامة الاقتصاد وتعزيز التجارة بالدولة.

وأكدت السويدي، أن مبادرة "أطلق" تعكس الرؤية الثاقبة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وتوجيهاتها السديدة، بجعل المرأة رائدة مبدعة قادرة على توظيف خبراتها ومهاراتها في خدمة الوطن بتفانٍ وإخلاص، متسلحة بالثقافة والعلم والمعرفة، الأمر الذي أثمر عن تحقيق المرأة الإماراتية لإنجازات ثرية في فترة قياسية من عمر الدولة. وقالت: ان الاتحاد النسائي العام، بقيادة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ، حقق العديد من الإنجازات في ملف المرأة خلال السنوات الماضية، حيث بنيت مبادراته وفق أرقى المعايير والمنهجيات والممارسات العالمية، ضمن خطط استراتيجية تواكب الأهداف الوطنية المتعلقة بدور المرأة في مسيرة التنمية الشاملة واستشراف المستقبل.

من جانبه أكد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي – موانئ أبوظبي أن شعار "التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن" الذي رفعته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" لاحتفالات يوم المرأة للعام الجاري يجدد الالتزام الراسخ للدولة بتمكين المرأة الإماراتية ودعمها للارتقاء بإنجازاتها وتقلّدها المزيد من المناصب القيادية المرموقة، كما يتوافق مع جوهر مبادرة "أطلق" الرامية إلى تفعيل مشاركة بنات الإمارات في مشاريع تطويرية تكنولوجية تضمن إعدادهن لدخول عالم المستقبل بثقة أكبر ومعارف أوسع.

وأضاف ان رؤية موانئ أبوظبي لطالما ركزت على مساندة المرأة في مختلف المجالات، وحرصت على دعم مسيرتها المهنية تماشياً مع رؤية قيادتنا الرشيدة، فنجاح المرأة هو نجاح لدولتنا ومجتمعنا، ولذلك فإننا نسعى دائماً إلى وضع تقدّم المرأة وتنمية قدراتها على رأس أولوياتنا، ونحن على يقين بأننا سنواصل حصد ثمار هذه الجهود في العقود المقبلة وصولاً إلى الخمسين وما بعده.

بدورها قالت الدكتورة نورة الظاهري، رئيس المجموعة الرقمية في موانئ أبوظبي والرئيس التنفيذي لبوابة المقطع : نحن فخورون بالمكانة التي وصلت إليها المرأة الإماراتية في دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل دعم القيادة الرشيدة، والاهتمام المستمر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" التي نعرب عن امتناننا العميق لها لرعاية مبادرة "أطلق" التي تهدف إلى استقطاب الكفاءات الوطنية النسائية الشابة، وإكسابهن خبرات أساسية في قطاع الموانئ، والتجارة والخدمات اللوجستية الرقمية، والوصول بخبراتهن إلى مستويات عالمية.

وأضافت ان بوابة المقطع تسعى من خلال هذه المبادرة إلى إشراك النساء الإماراتيات، في برنامج تطبيقي متكامل يمكّنهن من المساهمة في تطوير النافذة الموحدة للخدمات اللوجستية والتجارة في إمارة أبوظبي "أطلب"، بهدف جعل المرأة الإماراتية مساهماً رئيسياً ضمن مشاريع استراتيجية في قطاعات كانت تقتصر على الرجال سابقاً، وتحقيق الاستدامة في تطوير الأعمال من خلال تطوير المهارات الوطنية وبناء اقتصاد قائم على المعرفة والتكنولوجيا، وتوفير فرص عمل جديدة من خلال إمكانية المشاركة في البرنامج عن طريق العمل عن بعد، ما يمكّن النساء المشاركات من تحقيق التوازن بين المتطلبات العملية والأسرية. يذكر أنه تم تصميم برنامج "أطلق" من قبل بوابة المقطع لمواكبة احتياجات السوق التقني من القوى العاملة المبدعة الإماراتية، وجاء التركيز على العنصر النسائي استناداً إلى الإحصاءات التي أظهرت أن نسبة النساء من خريجي البرامج المرتبطة بالعلوم وتقنية المعلومات في الدولة وصلت إلى 65%، والتي تعد من أعلى النسب عالمياً، وعليه فقد تم استهداف العنصر النسائي الإماراتي لتوفير فرص للعمل في المجال التقني المرتبط بمشاريع استراتيجية ، كما ستتيح المشاركة في هذا البرنامج للخريجات الإماراتيات المساهمة في بناء أجزاء من نظام النافذة الموحدة الأمر الذي سيعزز خبراتهن التقنية في كل من مجالات التجارة والخدمات اللوجستية.

وفيما يخص مراحل البرنامج فقد تم بالفعل فتح باب التسجيل الذي سيعقبه مرحلة إجراء المقابلات مع المتقدّمات واختيار الكفاءات المناسبة للبرنامج، وستخضع المتقدمات اللاتي يتم اختيارهن للمشاركة في برنامج "أطلب" لمرحلة تدريبية توفر لهن مقدمة عن التجارة والخدمات اللوجستية، وبرامج تعريفية حول مشروع النافذة الموحدة للخدمات اللوجستية والتجارة في إمارة أبوظبي "أطلب"، يليها اطلاع المتقدمات على طريقة التطوير المتقدمة التي تتبناها بوابة المقطع وهي طريقة "SecDevOps"، ثم توزيع المتقدّمات على مجموعات متنوعة وفقاً لخبراتهن لتقوم كل مجموعة بتطوير إحدى خدمات النافذة الموحدة.

وبعد إتمام الأشهر الثلاثة للبرنامج، سيتم إجراء تقييم دقيق لأداء المشارِكات، وتقديم مكافآت مالية إليهن بناءً على الأهداف المحققة، بالإضافة إلى ذلك فقد يتم اختيار المتميزات منهن للحصول على فرص عمل في بوابة المقطع. يذكر أن النافذة الموحدة للخدمات اللوجستية والتجارة في إمارة أبوظبي "أطلب" تعد المنصة الأولى من نوعها في المنطقة، وقد جرى اعتمادها من قبل المجلس التنفيذي في الربع الثاني من عام 2020، وتم تدشينها من قبل سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي.

للمزيد

مشاهدة المزيد

التطبيقات والخدمات الالكترونية

تماشياً مع رؤية الإمارات 2021 الرامية إلى تطوير خدمات حكومية ذكية رفيعة المستوى تعزز جودة الحياة المجتمعية على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة ،يعمل الاتحاد النسائي العام على تطوير مجموعة من التطبيقات الذكية التي تسهم بشكل ملموس في الارتقاء بمنظومة العمل وبالتالي زيادة الانتاجية ،كما تسهم هذه التطبيقات في إلقاء الضوء على إنجازات الاتحاد النسائي العام كونها حلقة الوصل بين المؤسسة والجهات ذوي العلاقة في مجال تمكين المرأة

تحميل
تحميل
تحميل

مشاهدة المزيد


بحث الكتاب

إيمانا من الاتحاد النسائي العام بأهمية المطالعة والبحث العلمي ودورهما في رفع مستوى الوعي الثقافي لدي مختلف شرائح المجتمع تم إنشاء مكتبة فاطمة بنت مبارك لتهتم بالإنتاج الفكري المتعلق بالمرأة الاماراتية والعربية من كتابات ومؤلفات وتقارير وأبحاث ووثائق ودراسات وبيانات بجميع أشكالها المقروءة والمسموعة والمرئية لتكون مرجعية للباحثين في هذا المجال باللغتين العربية والإنجليزية.


عرض التفاصيل

مشاهدة المزيد

اتصل بنا

تواصلوا معنا

يمكنكم التواصل معنا خلال ساعات الدوام الرسمية :

من الأحد إلى الخميس من الساعة 8:00 صباحا إلى 3 ظهرا

صندوق بريد 130, أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة

الحصول على الإتجاهات