الفعاليات

أحدث الأخبار

تحت رعاية الشيخة فاطمة الاتحاد النسائي العام وسفارة تركيا ينظمان ملتقى المرأة الإماراتية التركية
November 29, 2022

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، نظم الاتحاد النسائي العام بالتعاون مع سفارة الجمهورية التركية بالدولة .. ملتقى المرأة الإماراتية التركية، الذي أقيم في منتجع الوثبة الصحراوي، لتسليط الضوء على أوجه التعاون الثقافي والاقتصادي وتبادل الحلول والخبرات، بما يساهم في دفع مسيرة التنمية المستدامة للمرأة في البلدين الصديقين.
حضر الملتقى كل من سمو الشيخة موزة بنت طحنون آل نهيان، مستشار وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وسعادة نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، والسيدة بورجو كريمان اردغدو تونشير، زوجة سفير تركيا لدى الدولة ومستشار أول ونائبة السفير بالسفارة التركية بأبوظبي، إلى جانب نخبة من كبار الشخصيات ورائدات الأعمال من الجانبين.
وأعربت سعادة نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، عن اعتزازها بعلاقات دولة الإمارات الطيبة مع الجمهورية التركية الصديقة، والتي تزداد رسوخاً في ظل التفاهم والتعاون المشترك، بفضل الرؤية السديدة للقيادة الحكيمة في الدولتين الشقيقتين.

وأضافت إنه لمن دواعي سرورنا دعوة نخبة من سيدات الأعمال الإماراتيات، اللاتي كتبن فصولاً رائدة في المسيرة المتسارعة لنهضة ابنة الإمارات، ليلتقين مع نظيراتهن في تركيا، لتعزيز أوجه التعاون وتبادل الحلول والخبرات في مجال عملهن المتعددة. وأكدت أن الاتحاد النسائي العام حرص على إقامة فعاليات الملتقى في منتجع الوثبة الصحراوي، لما يتميز به من أجواء تراثية عريقة تبوح بجمال صحاري دولتنا الخلابة ويفوح منها عبق حضارة الدولة الأصيلة، ليكتمل المشهد الباهي مع إبراز وتعزيز قيمة رياضة الآباء والأجداد من سباقات الهجن والقدرة.
وقالت " نحن في خضم احتفالاتنا بعيد الاتحاد الـ51 يسعدنا أن نتشارك مع اخواتنا في الجهورية التركية الصديقة فرحتنا بما حققته دولتنا الغالية من إنجازات في جميع المجالات وخاصة مجال دعم وتمكين المرأة بفضل توجيهات القيادة الرشيدة ورؤية ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي وضعت خارطة طريق محددة وواضحةً لعمل الاتحاد النسائي العام منذ تأسيسه في عام 1975 برئاسة سموها، بأن تكون البداية حيث انتهى الآخرون، باتباع أفضل الممارسات والمعايير والمواصفات العالمية في دعم وتمكين المرأة الإماراتية، لتحقق دولة الإمارات نموذجاً ملهماً لريادة وتميز العنصر النسائي في جميع المجالات والقطاعات". وأضافت " نأمل أن يثمر هذا الملتقى مزيد من الفرص التنموية للمرأة في بلدينا وتحقيق الاستفادة من التجارب والممارسات الإيجابية.

وذلك انطلاقاً من قناعاتنا الراسخة بأن المستقبل الأفضل مسؤولية مشتركة تتحقق بتكاتف الجميع". من جانبها تقدمت السيدة بورجو كريمان اردغدوتونشير، زوجة سفير تركيا لدى الدولة ومستشار أول ونائبة السفير بالسفارة التركية بأبوظبي، بجزيل الشكر والامتنان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي تمثل رمزاً عالمياً في مجال الاهتمام بالمرأة وتهيئة البيئة المناسبة لتمكينها في جميع المجالات والقطاعات الحيوية، مشيرة أنه بفضل جهودها الفاعلة حققت المرأة الإماراتية إنجازات ونجاحات ريادية مشرفة، كما ثمنت جهود الاتحاد النسائي العام وتعاونه المعهود لتعزيز سبل التعاون في جميع المجالات المعنية بالمرأة في البلدين الصديقين.

وقالت إن التقدم الذي أحرزه قيادة وشعب دولة الإمارات في رحلتها التي استمرت لأكثر من نصف قرن قصة نجاح باهرة. حيث في الأيام المقبلة سنحتفل بالذكرى السنوية الـ 51 لتأسيس دولة الإمارات، التي نتشارك معها فرحتها بكل حب وإخاء. وأضافت " نعتز بالتواجد ضمن كوكبة من رائدات الأعمال والطبيبات والأكاديميات والسياسيات والدبلوماسيات والفنانات والمعلمات، اللاتي أثرين فعاليات الملتقى بتجاربهن الرائعة". وأكدت أن تركيا ودولة الإمارات يمثلان نموذجين رائدين في المنطقة والعالم الإسلامي فيما يتعلق بدور المرأة، مشيرة أن البلدان التي تمكن المرأة وتحقق مشاركتها الكاملة في جميع مجالات الحياة تصبح الأكثر تطوراً وازدهاراً. وقالت " تشعر المرأة التركية بالفخر لتمتعها بحقوق متساوية مع الرجل في جميع مناحي الحياة منذ تأسيس الجمهورية قبل 99 عامًا.
ففي عام 1934، حصلت النساء في تركيا على حق الاقتراع العام الكامل قبل فترة طويلة من معاصريهن في الغرب. ومنذ ذلك الحين يتواصل اتخاذ خطوات كبيرة لتعزيز الأسس القانونية لحقوق المرأة". وأضافت " هناك قاسم مشترك بين المرأة التركية والإماراتية، حيث تحظى كل منهن على حقوقهن الكاملة، إذ حصلت النساء التركيات على حقوقهن بفضل إصلاحات والدنا المؤسس أتاتورك. كما هو الحال في دولة الإمارات، حيث تنعم المرأة بإرث القادة أصحاب الرؤية أيضًا، بدءًا من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وصولاً إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".
وقالت " يمكننا الاستفادة من العلاقات المتميزة بين بلدينا، بأن نوحد قوانا في مجالات تمكين المرأة وكذلك تعزيز التفاعلات الثقافية بين المجتمعي التركي والإماراتي". وشارك في جلسات تبادل الثقافات والخبرات في جميع المجالات خلال الملتقى من الجانب الإماراتي سعادة ناعمة المنصوري، عضوة المجلس الوطني الاتحادي، والسيدة فهيمة البستكي، الرئيس التنفيذي لتطوير السوق والأعمال، والسيدة أسماء الفهيم، رئيسة مجلس سيدات أعمال أبوظبي، والسيدة شيخة النويس، نائب الرئيس لإدارة علاقات الملاك في "روتانا"، ورائدات الأعمال السيدة سميرة معتوق والسيدة فاطمة المزروعي، اللاتي مثلن نموذج لقصة نجاح المرأة الإماراتية الحافلة بالإنجازات الاستثنائية، الذي يمتد تفسيرها والسرد عنها إلى مدى أبعد من النجاحات الرائدة، بل أنها أشمل وأعمق لفكر ورؤى قيادتنا الرشيدة وقيم حملت في طياتها أنبل المعاني في بناء الإنسان، وتقدير المرأة ومنحها فرصة حقيقية تستثمر في طاقاتها الخلاقة، ضمن مقاربة تقوم على الاستفادة من تنوع المهارات والقدرات والخبرات وتوجهيها بما يسهم في تحقيق تطور اقتصادي ومجتمعي وثقافي وإنساني شامل ومتكامل. كما تحدث من الجانب التركي كل من، السيدة فاطمة نيلجون امرم، رئيسة مجلس الأعمال التركي لدبي والامارات الشمالية، والسيدة ميلدا اكين، رئيسة D.14 AI "التي تعد واحدة من أكبر ٢٠ شركة تكنولوجية بفوربس، والسيدة فونده تشينار، شريك إدارى بشركة تشينار للسجاد، والسيدة بورتشاك جونل، مؤلفة.
فيما تضمنت فعاليات ملتقى المرأة الإماراتية التركية، جولة في المحطات التراثية الإماراتية والتركية وعرض لأصحاب الشركات الحرفية التركية المتميزة في الشرق الأوسط، إلى جانب عرض للأزياء التراثية الإماراتية، التي جذبت جميع الحضور ونالت إعجابهم الشديد.

للمزيد
الجمعية العمومية للجمعيات النسائية بالدولة تستعرض التقارير الإدارية والمالية والخطة المستقبلية
November 29, 2022

استعرض الاتحاد النسائي العام في اجتماع الجمعية العمومية للجمعيات النسائية بالدولة اليوم، برئاسة سعادة نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام .. التقارير الإدارية والمالية والخطة المستقبلية للاتحاد النسائي والجمعيات النسائية وتقييم العمل خلال المرحلة الماضية في ضوء ما تحقق من إنجازات في مسيرة المرأة الإماراتية، التي أصبحت اليوم تتبوأ مكانة رائدة على مستوى العالم بفضل دعم وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات".
حضر الاجتماع ممثلات الجمعيات النسائية وهن الدكتورة فاطمة محمد سعيد الفلاسي، مدير عام جمعية النهضة النسائية بدبي، والسيدة سارة على بن كرم، مدير عام جمعية الاتحاد النسائية بالشارقة، والسيدة أسماء محمد شهداد، مديرة جمعية أم المؤمنين بعجمان، والسيدة ولاء أحمد الهواري، من الجمعية النسائية بأم القيوين، والسيدة موزة محمد الطاغي، عضو مجلس إدارة جمعية نهضة المرأة برأس الخيمة. وحضرت السيدة حصة الرئيسي، والسيدة عائشة الشحي، ممثلتان عن وزارة تنمية المجتمع، كما حضرت كل من سعادة صابرين اليماحي وسعادة علياء الجاسم، عضوتا المجلس الوطني الاتحادي من إمارة الفجيرة.

وناقش الإجتماع تقاريراً عن أنشطة الاتحاد النسائي العام والجمعيات النسائية وما حققته من جهود مكتسبات وإنجازات خلال الفترة الماضية، وبحث استراتيجية وخطة عمل الاتحاد النسائي العام والجمعيات النسائية التي تعمل تحت مظلته خلال العام المقبل في ضوء توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات". كما ناقش الاجتماع سبل دفع النشاط في الفترة المقبلة وأوجه التنسيق والتعاون بين الاتحاد النسائي العام والجمعيات النسائية بالدولة، والذي يسعى لتسخير كل الإمكانات وتقديم جل خبراته لدعم الجمعيات، لابتكار أفكار ومبادرات من شأنها تمهيد الطريق أمام بنات الإمارات وتعزز إمكاناتهن، ولمواكبة الجديد وتسخيره لخدمه التنمية والتقدم والذي يمثل أساس عمله وتفكيره، بما يخلق المزيد من الفرص التنموية للمرأة الإماراتية والمساهمة في استثمار قدراتها ومهاراتها لخدمة وطنها ومجتمعها.

وتم حث مقترح إنشاء جمعية نسائية بإمارة الفجيرة، بحضور نخبة من السيدات الرائدات من إمارة الفجيرة. وأكدت سعادة نورة السويدي، أن الاتحاد النسائي العام والجمعيات النسائية التي تعمل تحت مظلته، يعملوا بروح الفريق الواحد، في ظل توجيهات ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لترسيخ نهج يقوم على الفكر التشاركي لدعم وتطوير وتعزيز أفضل الممارسات العالمية للنهوض بقضايا المرأة الإماراتية وتمكينها، مقدمين جهوداً جليلة في رسم السياسات المتعلقة بالمرأة ووضع الاستراتيجيات التي ساهمت في توفير بيئة ملائمة وحاضنة لإبداعاتها الوطنية الخلاقة بجميع القطاعات والمجالات.
وثمنت مديرات الجمعيات النسائية الدور الرائد الذي تقوم به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في دعم الأنشطة النسائية في مختلف إمارات الدولة وهو الدور الذي أثمر بتحقيق العديد من الإنجازات وزيادة وعي ابنة الإمارات وتعاظم دورها في المجتمع والأسرة وإعلاء مكانتها وإبراز مواهبها وقدراتها وزاد من مساهمتها في عملية البناء والتقدم. وعلى هامش الاجتماع كرمت سعادة نورة السويدي، باسم الاتحاد النسائي العام والجمعيات النسائية بالدولة، السيدة موزة راشد الشرهان، لدورها الملموس وتعاونها على مدار 40 عاماً خلال مسيرة عملها كمديرة لجمعية نهضة المرأة برأس الخيمة.
وقالت السويدي " إننا لنفخر ونعتز بوجود قيادات نسائية مثلكم حملت على عاتقها ترجمة أحلام وآمال وتطلعات ابنة الإمارات الغالية، ونقدر عالياً ما قدمتموه من أعمالاً جليلةً، لتحقيق الرؤية الثاقبة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، لإحداث نقلة نوعية وإنجازات ضخمة في ملف دعم وتمكين المرأة على الأصعدة الثقافية والاقتصادية والتنموية والتكنولوجية والمجتمعية، لتصنع من ابنة الإمارات أيقونة تتطلع إليها أنظار نساء العالم أجمع". من جانبها تقدمت السيدة موزة راشد الشرهان بجزيل الشكر والعرفان على هذه البادرة الكريمة، معربة عن عميق تقديرها وامتنانها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وعطائها السخي الذي شمل جميع بنات وطننا الغالي، مشيرة أن سموها كان وراء كل نجاحات المرأة الإماراتية بتأهيلها وتسخير مقدرات الدولة لمعاونتها على خوض معترك الحياة العملية والشخصية بخطوات راسخة وثقة متناهية في النفس، لتتألق محلياً وإقليمياً وعالمياً.

للمزيد
رياضة المرأة" و"الاتحاد النسائي" العام ينظمان مسيرة للمشي ضمن احتفالات عيد الاتحاد
December 01, 2022

نظم اتحاد الإمارات لرياضة المرأة والاتحاد النسائي العام بالتعاون مع مدينة الشيخ خليفة الطبية، مسيرة للمشي، بمقر الاتحاد النسائي العام في أبوظبي، وذلك ضمن فعاليات الاحتفال بعيد الاتحاد الـ51 للدولة.
 

وشارك في المسيرة موظفات الجهات المنظمة، بهدف التوعية بأهمية الرياضة ودورها في تقدم المجتمعات وجعلها جزءا أساسيا من الحياة اليومية للفرد، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة التي تولي اهتماما خاصًا بصحة وسعادة الإنسان، وتسخر جميع المقومات لتهيئة الأجواء المناسبة لممارسة الرياضة، لدورها الجوهري في تعزيز مشاعر التلاحم والانسجام بين أفراد المجتمع وترسيخ روح الانتماء للوطن. وأكدت سعادة نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، رئيسة اتحاد الإمارات لرياضة المرأة، أن تنظيم الفعالية، جاء ضمن فعاليات اتحاد الإمارات لرياضة المرأة التي يقيمها بمناسبة عيد الاتحاد الـ51 لدولة الإمارات، في ظل الأجواء الاستثنائية التي تعيشها الدولة، وهي تحتفي بإنجازاتها النوعية في جميع المجالات والقطاعات، وخاصة في مجال دعم وتمكين المرأة، الذي حظي بتطور فريد ونجاحات مشرفة، بفضل دعم القيادة الرشيدة، وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات".
وأشادت سعادتها، بمشاركة موظفات الجهات المنظمة من جميع الجنسيات ومختلف الأعمار، بروح المودة والإخاء والسعادة، التي تعكس الصورة الحضارية التي ارتبط بها اسم الإمارات، بلد الخير والتسامح والعطاء والإيجابية، وجهودها الحثيثة في تبني أفضل الممارسات الهادفة لتعزيز صحة وسعادة كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.
وقالت " سعينا من خلال فعاليتنا أن تقترن الرياضة بالعمل اليومي للموظف، ومن هذا المنطلق ندعو جميع مؤسسات الدولة التكاتف والتعاون، لنشر الثقافة الرياضية وتشجيع اتباع الأساليب الحياتية الصحيحة وإطلاق البرامج الرياضية للفرد والمجتمع، لما لها من أثر بالغ في تجنب الأمراض بكل أنواعها". وأضافت " نعمل في اتحاد الإمارات لرياضة المرأة على دعم ممارسة المرأة للرياضة وتذليل كل الصعوبات والتحديات أمام المرأة الإماراتية ومنحها بيئة مثالية لجعل الرياضة ركن أساسي في يومها، فضلاً عن غرس قيم الرياضية ضمن الوعي المجتمعي لسكان دولة الإمارات".

وأوضحت أن الاتحاد النسائي العام، بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام "أم الإمارات"، يواصل سعيه لتسخير كافة الإمكانات والبرامج والمبادرات المجتمعية لتشجيع النساء على ممارسة الأنشطة الرياضية، بما يحقق السعادة والرخاء للمرأة الإماراتية. وقالت خلود بوهارون، عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لرياضة المرأة، إن فعالية مسيرة المشي تأتي انطلاقاً من حرص الاتحاد على تعزيز الرياضة المجتمعية، كونها السبيل المناسب والفعال لتطوير الفكر وتحفيز الإبداع وشحذ الهمم نحو جيل مدرك لجعل الرياضة أسلوب حياة وثقافة يقوم بها الإنسان بشكل تلقائي.
وأشادت بجهود الجهات المشاركة ودعمها للحدث، وتعاونها الحثيث مع اتحاد الإمارات لرياضة المرأة لتحقيق أهدافه في تنمية وتطوير الرياضة المجتمعية والسعي لدعمها وتطويرها، مشيرة إلى أن الاتحاد سعى من خلال مسيرة المشي إلى الاضطلاع بدوره في تعزيز الإيجابية والسعادة على جميع النساء لما للرياضة من تأثير جوهري مباشر في دعم الصحة النفسية والجسدية للمرأة، التي تمثل عماد المجتمع. وانطلقت فعاليات المسيرة في الصباح بمشاركة موظفات الجهات المنظمة، إلى جانب أطفالهن اللذين زينوا الحدث بروحهم الطفولية المفعمة بالنشاط الحيوية، كما صاحب المسيرة عدد من الأنشطة الرياضية تحت إشراف عدد من المدربين المتخصصين، وذلك لتشجيع جميع المشاركين على تبني أسلوب حياة أكثر نشاطاً وسعادةً من خلال ممارسة الأنشطة البدنية.

للمزيد
الشيخة فاطمة : تأتي احتفالاتنا بالذكرى الـ51 لعيد الاتحاد و دولتنا تؤسس لمرحلة جديدة من مسيرتها المباركة
December 01, 2022

تقدمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بأسمى آيات التهاني والتبريكات لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله" قائد مسيرتنا الظافرة ورمز الوطن الغالي وإلى أصحاب السمو حكام الإمارات، وشعب الإمارات الكريم والمقيمين على أرضها الطيبة، بمناسبة الاحتفال بعيد الاتحاد الـ 51 لدولة الإمارات ونحن نسير في العشرية السادسة من عمر دولتنا نحو تحقيق المزيد من الإنجازات الحضارية والتنموية والإنسانية مرتكزين إلى ثوابتنا الراسخة وهويتنا الوطنية الأصيلة من خلال نموذج إماراتي وحدوي فريد جوهره الاستثمار في الإنسان من أبناء وبنات الوطن الذين يقودون مسيرة الازدهار والتقدم.
وأضافت سموها في كلمة لها بمناسبة عيد الاتحاد الـ51 :" ونحن نحتفل بعيد الاتحاد الـ51 من مسيرتنا الاتحادية المباركة، نستذكر بكل حب وعرفان وتقدير، المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي آمن بحلمه في بناء دولة قوية موحدة، وعمل بجد وعزيمة، مع إخوانه الآباء المؤسسون للاتحاد "رحمهم الله"، حتى تحول الحلم إلى حقيقة مع إعلان قيام دولة الاتحاد الفتية، وانطلاق مسيرة البناء والعمل والتنمية من أجل رفعة الوطن والمواطن، حتى أصبحت الإمارات وجهة للراغبين في العمل والاستقرار من كل الجنسيات، وباتت تضم على أرضها ما يزيد عن مائتي جنسية من مختلف أنحاء العالم يعيشون في تآلف وتسامح وسلام.

وقالت سموها :" تأتي احتفالاتنا بالذكرى الـ51 لعيد الاتحاد هذا العام ودولتنا تؤسس لمرحلة جديدة من مسيرتها نحو تحقيق المزيد من التقدم والازدهار، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، "حفظه الله" ليواصل مسيرة ظافرة أرسى أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" رافعا اسم الإمارات في كافة المحافل، بما يمتلك من شخصية استثنائية ورؤى صائبة وإيمان عميق بأبناء الوطن، وحرص على إسعاد المواطن والمقيم، والارتقاء بالإمارات في شتى المجالات بالعمل مع أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات. وتوجهت سموها في هذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوبنا جميعا إلى ابنة الإمارات بالتحية والتقدير لما تقدمه من عطاء في المجالات كافة وحرصها على مواصلة مسيرة الإنجازات في الدولة والمساهمة بفاعلية في قيادة مسيرة التنمية والتقدم من خلال مشاركتها في مختلف المواقع القيادية، والذي عزز مكانة الإمارات الرائدة عالميا في ملف تمكين المرأة ودعمها بتحول مفهوم التوازن بين الجنسين إلى ثقافة عمل ونهج مؤسسي في الدولة. كما توجهت سموها بالشكر للمرأة في الإمارات لدورها البارز وجهودها في التصدي لتداعيات جائحة "كوفيد-19" التي شهدها العالم وهو ما تُوج بعودة الحياة الطبيعية وإلغاء القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بها، بعد أن ضربت دولة الإمارات نموذجا عالميا فريدا في التعامل مع الجائحة، وتبوأت مكانة عالية بشهادات دولية واسعة، وكانت من أوائل الدول التي حققت انتصارا عظيماً في احتواء التحديات التي مرت بها بكل مرونة وشفافية واحترافية.
وقالت سموها :" في هذه المناسبة الوطنية العظيمة أدعوا أبنائي وبناتي من الشباب، إلى التمسك بنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، وأن تعملوا جاهدين على نقل هذا النهج إلى الأجيال المقبلة الاعتزاز بالأخلاق العالية وبقيمنا الأصيلة وعاداتنا التي تمنح لمجتمع الإمارات هويته وخصوصيته.. وفي الوقت نفسه عليكم مواكبة التطور الذي يشهده العالم في المجالات كافة، والتسلح بالعلم والمعرفة للحفاظ على مكتسبات الوطن التي حققها خلال مسيرة امتدت على مدى أكثر من نصف قرن، وتحقيق إنجازات جديدة تزيد من رفعة الإمارات وازدهارها ". و دعت سموها الله تعالى أن يديم على دولة الإمارات عزها ورفعتها ورخاءها واستقرارها وأمنها وآمانها وأن يحفظها عزيزة قوية تحت راية الاتحاد الشامخ بقيادتها الرشيدة.

للمزيد

مشاهدة المزيد

التطبيقات والخدمات الالكترونية

تماشياً مع رؤية الإمارات 2021 الرامية إلى تطوير خدمات حكومية ذكية رفيعة المستوى تعزز جودة الحياة المجتمعية على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة ،يعمل الاتحاد النسائي العام على تطوير مجموعة من التطبيقات الذكية التي تسهم بشكل ملموس في الارتقاء بمنظومة العمل وبالتالي زيادة الانتاجية ،كما تسهم هذه التطبيقات في إلقاء الضوء على إنجازات الاتحاد النسائي العام كونها حلقة الوصل بين المؤسسة والجهات ذوي العلاقة في مجال تمكين المرأة

تحميل
تحميل
تحميل


بحث الكتاب

إيمانا من الاتحاد النسائي العام بأهمية المطالعة والبحث العلمي ودورهما في رفع مستوى الوعي الثقافي لدي مختلف شرائح المجتمع تم إنشاء مكتبة فاطمة بنت مبارك لتهتم بالإنتاج الفكري المتعلق بالمرأة الاماراتية والعربية من كتابات ومؤلفات وتقارير وأبحاث ووثائق ودراسات وبيانات بجميع أشكالها المقروءة والمسموعة والمرئية لتكون مرجعية للباحثين في هذا المجال باللغتين العربية والإنجليزية.


عرض التفاصيل

مشاهدة المزيد

اتصل بنا

تواصل معنا

خلال ساعات العمل الرسمية

الإثنين-الخميس: 8:00 صباحاً - 3 ظهراً
الجمعة: 7:30 صباحاً - 12:00 ظهراً

ص.ب 130, أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة

الحصول على الإتجاهات